انتقادات واسعة لأجهزة الأمن الروسية بالشيشان
آخر تحديث: 2002/12/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/10/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/12/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/10/25 هـ

انتقادات واسعة لأجهزة الأمن الروسية بالشيشان

سحب الدخان تتصاعد من المبنى الحكومي في غروزني (أرشيف )
واصلت السلطات الروسية تحقيقاتها الموسعة لكشف ملابسات عملية غروزني يوم الجمعة الماضي والتي ارتفع عدد ضحاياها إلى 55 قتيلا. وتركز التحقيقات على كيفية نجاح منفذي الهجوم في اختراق الحواجز الأمنية وتفجير مقر الحكومة الشيشانية الموالية لموسكو.

وذكر رجال الأمن وحرس المبنى أنهم شاهدوا ثلاثة أشخاص داخل الشاحنة والسيارة الجيب اللتين استخدمتا في التفجيرين. وكشفت إفادات هؤلاء أن اثنين من المهاجمين كانا يرتديان زي القوات الروسية, في حين تنكر الثالث في شخصية ضابط روسي. وذكرت مصادر في الإدارة الشيشانية الموالية لموسكو أن المهاجمين اجتازوا ثلاثة حواجز تفتيش في طريقهم إلى المبنى الحكومي.

وتشارك في التحقيقات أجهزة الاستخبارات الروسية وأجهزة الأمن المحلية في الشيشان, وتقول الأنباء إنها مازالت في مراحلها الأولى. من جانبه ألقى مبعوث الرئيس الروسي إلى الشيشان فيكتور كازينتسيف باللوم على أجهزة الأمن, واتهمها بالإهمال وعدم المسؤولية.

ويسعى المسؤولون الروس إلى تحميل الرئيس الشيشاني أصلان مسخادوف مسؤولية الهجوم, ويحاولون إيجاد أدلة تثبت قيام المقاتلين التابعين له بتنفيذ التفجيرين. وكان مسخادوف قد نفى أمس صلته بالهجوم, قائلا إنه يتفهم دوافع منفذيه لكنه لا يمكن أن يدعمهم.

وفي بيان بثه موقع للمقاتلين الشيشان على شبكة الإنترنت, اعتبر مسخادوف أن الكرملين يستخدم هذا النوع من الأعمال ليتهم الشيشانيين بارتباطهم بما يسمى الإرهاب الدولي.

المصدر : وكالات