محمود هاشمي شهرودي
تخلت إيران عن عقوبة الرجم التي تفرض على الذين يدانون بالزنى, ويعكف القضاة الإيرانيون حاليا على البحث عن عقوبة بديلة لها.

وأكدت النائبة جميلة كاديوار أن رئيس السلطة القضائية محمود هاشمي شهرودي أصدر توجيهاته إلى القضاة بتعليق العقوبات من هذا النوع, موضحة أن هذا الأمر سيبقى مطبقا حتى تغيير القانون.

ورفضت كاديوار الربط بين هذا التغيير وأي ضغوطات أجنبية, وقالت إن "الأمر ليس جديدا وليس مرتبطا بالحوار مع الاتحاد الأوروبي" مصرة على أن الموضوع مرتبط بعملية تطوير قضاء الإسلام الشيعي في إيران. ودافعت عن ذلك بقولها إن "الإسلام الشيعي يجدد ويتطور بأخذه المصلحة العامة في الاعتبار".

يذكر أن الرجم من العقوبات التي ينص عليها القانون الإيراني ولكنها تثير استياء الأوروبيين خصوصا الذين بدأت معهم إيران حوارا عن حقوق الإنسان, وكانت طهران قد ربطت هذا الحوار باتفاق تجاري. وبدأ الإصلاحيون بالفعل منذ أكتوبر/تشرين الأول مناقشات بشأن العقوبات التي يمكن أن تحل محل الرجم.

المصدر : الفرنسية