إسرائيلي يتفحص أقنعة ضد الأسلحة الكيماوية (أرشيف)

أظهر استطلاع للرأي نشرته صحيفة يديعوت أحرونوت اليوم أن نحو ثلثي الإسرائيليين يؤيدون هجوما أميركيا على العراق.

واعتبر 61% من الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع أن "هجوما (أميركيا على العراق) يصب في مصلحة إسرائيل", في حين خالفهم الرأي 33% ولم يبد الباقون أي رأي.

وأكد الاستطلاع أن الإسرائيليين يخشون عمليات فلسطينية أكثر من خوفهم من هجوم عراقي، إذ أعلن 57% من الأشخاص "أنهم ليسوا قلقين شخصيا من وقوع هجوم عراقي" في مقابل 41% رأوا عكس ذلك، ولم يبد البقية رأيا. كما أعرب 70% من الإسرائيليين عن خشيتهم من أن يقعوا ضحية "هجوم إرهابي" في مقابل 26% لم يعربوا عن هذا القلق.

وأطلق العراق 39 صاروخا من طراز سكود برؤوس تقليدية على إسرائيل أثناء حرب الخليج عام 1991 مما أسفر عن سقوط قتيلين ومئات الجرحى.

وخصصت وسائل الإعلام الإسرائيلية مطلع الأسبوع صفحاتها الأولى للتحذير من خطر وقوع هجمات عراقية لا سيما بأسلحة غير تقليدية. وقد اتهم زعيم حزب العمل الإسرائيلي عميرام متسناع أول أمس رئيس الحكومة الإسرائيلية أرييل شارون وزعيم حزب الليكود اليميني, بإثارة "الهستيريا" بين الإسرائيليين بشأن خطر وقوع هجمات عراقية على الدولة العبرية وذلك لصرف الانتباه عن قضايا الفساد.

ويبدو أن هذه الاتهامات لم تؤثر على نوايا الناخبين حسبما يفيد الاستطلاع الذي نشرته يديعوت أحرونوت والذي يؤكد نتائج استطلاع آخر نشرته أمس صحيفة "هآرتس". ويظهر الاستطلاعان أن شعبية الليكود بزعامة شارون لا تزال ثابتة وذلك قبل خمسة أسابيع من انتخابات 28 يناير/ كانون الثاني المقبل رغم فضيحة شراء الأصوات أثناء الانتخابات التمهيدية للحزب.

وتوقع الاستطلاعان حصول الليكود على 35 مقعدا في الكنيست من أصل 120 مقابل ما بين 21 إلى 22 مقعدا لحزب العمل. وأجرى الاستطلاع المنشور في يديعوت أحرونوت معهد دحاف الإسرائيلي على عينة تمثيلية تتكون من 505 أشخاص مع هامش خطأ من 4.5%.

المصدر : الفرنسية