ارتفاع عدد ضحايا انفجاري غروزني إلى 40 قتيلا
آخر تحديث: 2002/12/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/10/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/12/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/10/23 هـ

ارتفاع عدد ضحايا انفجاري غروزني إلى 40 قتيلا

صورة تلفزيونية لمصابين يغادرون مبنى الحكومة عقب تدميره في غروزني

أعلنت وزارة الداخلية الشيشانية أن عدد قتلى الانفجارين الضخمين اللذين هزا مبنى الحكومة الشيشانية الموالية لموسكو في غروزني الجمعة، ارتفع إلى 40 شخصا على الأقل. وقالت الوزارة إن الانفجار أسفر أيضا عن إصابة عشرات الأشخاص بينهم مدنيون وعسكريون.

ولم تعلن أي جهة لحد الآن مسؤوليتها عن الحادث الذي يقول مراسل الجزيرة في موسكو إن الحكومة الروسية تحاول التقليل من حجم الخسائر الناجمة عنه.

وأشار المراسل إلى أنه يعتقد أن مقاتلين شيشانا قاموا بتنفيذ الهجوم على المبنى الخاضع لحراسة مشددة باستخدام سيارتي دفع رباعي مفخختين. وقال إن الهجوم أقض مضجع الكرملين الذي أكد مرارا أنه تمكن من السيطرة على عمليات المقاتلين الشيشان, مشيرا إلى أن الحادث يعتبر تحديا جديدا للحكومة الروسية التي أدركت أنها لم تتمكن لحد الآن من القضاء على المقاومة الشيشانية.

مصابون يغادرون مبنى الحكومة في غروزني
وقالت وكالات الأنباء الروسية إن رئيس الإدارة الموالية لروسيا في الشيشان أحمد قديروف لم يصب بأذى في الانفجارين.

وأظهرت لقطات عرضتها محطة NTV الروسية المبنى -الذي أعيد بناؤه بعد استيلاء القوات الروسية على غروزني عام 2000- وهو مدمر بالكامل من جراء الانفجار. وأظهرت اللقطات انتشار كميات كبيرة من الأنقاض على امتداد منطقة شاسعة فضلا عن تدمير سيارات، في حين سار وسط الأنقاض أناس يبدو أنهم من الجرحى.

وكان المقاتلون الشيشان تعهدوا منذ حوالي أسبوع بمهاجمة مقار ومواقع القوات الروسية بحلول الأسبوع الأخير من العام الحالي.

يذكر أن آخر عملية نفذها المقاتلون الشيشان كانت الهجوم على مسرح بموسكو واحتجاز حوالي 800 رهينة في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي. وقد تمكنت القوات الروسية من شن عملية عسكرية لتحرير الرهائن باستخدام غاز سام لم تعلن عن تركيبته لحد الآن، وأسفرت عن مقتل حوالي 190 شخصا.

المصدر : الجزيرة + وكالات