عمرام متسناع

اتهم زعيم حزب العمل الإسرائيلي عمرام متسناع رئيس الوزراء أرييل شارون بإثارة الذعر والهستيريا بين الإسرائيليين بشأن خطر وقوع هجمات عراقية, لتحويل
الانتباه عن مسائل الفساد التي تعصف بحزب الليكود الذي يتزعمه.

وقال متسناع للإذاعة الإسرائيلية "إن مخاطر وقوع هجمات عراقية صاروخية ضعيفة وفق مسؤولينا العسكريين, ويفترض القيام بالاستعدادات اللازمة في هذا الإطار بهدوء من دون الوقوع في هذه الهستيريا".

وكان الزعيم العمالي يلمح بصورة خاصة إلى التحقيق الذي تقوم به الشرطة بشأن اتهامات أثيرت عن شراء الأصوات, أثناء الانتخابات الداخلية بحزب الليكود في وقت سابق من الشهر الجاري لاختيار مرشحي الحزب في الانتخابات التشريعية المقبلة في 28 يناير المقبل.

وتركز الصحف الإسرائيلية منذ أيام في عناوين صفحاتها الأولى على أخطار وقوع هجمات عراقية على غرار ما جرى أثناء حرب الخليج الثانية, عندما تعرضت إسرائيل لـ 39 صاروخا عراقيا من نوع سكود تحمل رؤوسا تقليدية مما أدى إلى مقتل شخصين وإصابة المئات بجروح.

وكان شارون أعلن الاثنين الماضي وهو يتحدث عن احتمال تعرض إسرائيل لهجمات عراقية في أعقاب ضربة أميركية للعراق, "يجب أن نقول الحقيقة للشعب الذي يشعر بالقلق, إن هناك خطرا يتهددنا لكننا اتخذنا كل التدابير لمواجهته".
ثم أعلن الثلاثاء ردا على الانتقادات التي نشرت في عدد من الصحف, قائلا "هذه الاتهامات تعكس الاستخفاف. الحرب أمر خطير ويجب الاستعداد لها, كما أن العالم بأسره يتساءل اليوم بشأن العراق".

المصدر : الفرنسية