الناقلة برستيج قبيل غرقها قبالة السواحل الإسبانية الشهر الماضي
احتجت اليونان لدى فرنسا على منع مرور ناقلة نفط تابعة لها عبر المياه الإقليمية الفرنسية بسبب تجاوز عمر بنائها الحد المسموح به.

وقالت وزارة الخارجية اليونانية في بيان إن التصرف الفرنسي ضد الناقلة اليونانية كريتي فيلوكسينيا غير مبرر, ويتعارض مع القانون الدولي.

وكانت الناقلة اليونانية التي تعود صناعتها إلى عام 1986 والمحملة بـ 42 ألف طن من زيت الوقود في طريقها من النرويج إلى البحر المتوسط, عندما منعتها السلطات الفرنسية من الإبحار في الجزء الخاضع لسيطرتها من القنال الإنجليزي.

وبدأت فرنسا -فضلا عن إسبانيا والبرتغال- بحظر جميع الناقلات التي يتجاوز عمر بنائها 15 عاما وتحمل شحنات من زيت الوقود أو القار من الدخول إلى مياهها الإقليمية, منذ كارثة غرق الناقلة برستيج –المملوكة لشركة يونانية أيضا- قبالة سواحل إسبانيا الشهر الماضي. وما زال النفط يتسرب من الناقلة برستيج حتى الآن مما يهدد بوقوع كارثة بيئية.

يشار إلى أن اليونان تملك أكبر أسطول لناقلات النفط في العالم، لكنها لا تلبي المعايير الدولية الخاصة بإجراءات منع التلوث.

المصدر : الفرنسية