وزير التجارة السابق راهاردي راميلان أثناء محاكمته بمحكمة جنوب جاكرتا اليوم
قضت محكمة إندونيسية بسجن وزير التجارة السابق راهاردي راميلان عامين بعد إدانته بالفساد في فضيحة مالية كان قد أدين فيها أيضا رئيس البرلمان أكبر تانجونغ.

وقال رئيس القضاة لالو ماريون إن المتهم راميلان مذنب في اتهامات الفساد الموجهة إليه وبناء على ذلك قضت المحكمة بسجنه مدة عامين.

ورفض الوزير السابق في تصريحات للصحفيين الحكم الصادر بحقه ودفع ببراءته من التهم الموجهة إليه. وقال محاميه إن موكله سيستأنف الحكم.

وكانت محكمة إندونيسية أصدرت في سبتمبر/ أيلول الماضي حكما بالسجن ثلاث سنوات على رئيس البرلمان أكبر تانجونغ في القضية ذاتها. وتتصاعد الدعوات ضد تانجونغ من أجل حمله على الاستقالة من رئاسة البرلمان بعد إدانة المحكمة.

ويرفض تانجونغ التنحي عن رئاسة البرلمان وقيادة حزب غولكار ويصر على السعي لاستئناف الحكم الذي سيبقى دون تنفيذ حتى صدور قرار من محكمة الاستئناف، لكن برلمانيين بارزين يفكرون في تشكيل مجلس خاص يتولى إقالة تانجونغ إذا أصر على عدم التنحي.

وتتعلق القضية بإنفاق حوالي 40 مليار روبية (حوالي 3.8 ملايين دولار) من أموال هيئة الأغذية الحكومية المعروفة باسم "بولوج" بشكل غير قانوني.

المصدر : رويترز