برويز مشرف (يسار) أثناء استقباله محمد خاتمي
دعا الرئيس الباكستاني برويز مشرف نظيره الإيراني محمد خاتمي إلى القيام بمساع حميدة بين باكستان والهند بشأن قضية كشمير، متهما نيودلهي بأنها لا ترغب في إحلال السلام.

جاء ذلك في عشاء رسمي أقامه مشرف أمس الاثنين على شرف خاتمي الذي يقوم بزيارة رسمية لإسلام آباد.

وأعرب مشرف عن تقديره للجهود التي تبذلها إيران من أجل تخفيف التوتر بين باكستان والهند، وعبر عن رغبته في أن تستعمل إيران علاقاتها الجيدة مع نيودلهي "لإقناع الهند بقبول حل الصراع في كشمير على أساس قرارات الأمم المتحدة ورغبة شعب كشمير".

وأضاف مشرف أن جهود الهند لفرض حل عسكري في كشمير واستعمال الدبلوماسية المستندة إلى القوة "عن طريق نشرها قواتها على حدودنا قد فشلت فشلا ذريعا".

وقلد الرئيس الباكستاني خاتمي الوسام الوطني -وهو أعلى وسام مدني في البلاد- "لالتزامه العمل من أجل الديمقراطية واحترام القانون.. وللجهود التي يبذلها من أجل تطوير العلاقات بين البلدين". كما أعرب مشرف عن "رغبته في تطوير التعاون بين إيران وباكستان" على الصعيدين السياسي والاقتصادي.

وقال الرئيس الإيراني الذي سيزور الهند بعد غد إن "السياسة التي تنتهجها الجمهورية الإسلامية تأخذ في الاعتبار مصالح البلدين" الهند وباكستان، مضيفا أن "إيران تأمل أن تتمكن من أداء دور إيجابي".

وقد وصل خاتمي إلى باكستان أمس الاثنين في زيارة تستغرق ثلاثة أيام لبحث مشروع مقترح يتكلف أربعة مليارات دولار لمد خط أنابيب غاز إلى الهند، بالإضافة إلى قضايا أمنية في أفغانستان واحتمال نشوب حرب على العراق. وتعد هذه أول زيارة يقوم بها رئيس إيراني إلى باكستان منذ عام 1992.

وتتمتع إيران بعلاقات جيدة مع الهند، وكانت روابط طهران مع إسلام آباد قد شهدت تحسنا كبيرا منذ تخلي حكومة باكستان عن مساندة حكم طالبان في أفغانستان أواخر العام الماضي.

المصدر : وكالات