الأمير فيتوريو يقف وسط نجله وزوجته
في صورة لهم بجنيف الشهر الماضي
عادت الأسرة المالكة السابقة في إيطاليا إلى البلاد اليوم الاثنين بعدما أمضت 56 عاما في المنفى.

وقال مسؤولون بمطار شيامبينو في العاصمة الإيطالية روما إن الأمير فيتوريو إيمانويل (64 عاما) ابن آخر ملوك إيطاليا عاد إلى موطنه برفقة زوجته مارينا دوريا وابنه الأمير إيمانويل (30 عاما). وعاد الأمير وأسرته على متن طائرة خاصة من جنيف حيث كانوا يقيمون خلال معظم سنوات المنفى.

وكانت الحكومة الإيطالية أعلنت في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي أن عائلة سافوي المالكة يمكن أن تعود إلى أرض الأجداد بداية من العاشر من نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي إثر موافقة البرلمان على إنهاء قرار نفي أبناء العائلة من الذكور عقابا لها على تعاونها مع الدكتاتور الإيطالي بنيتو موسوليني. وأقر البرلمان الإيطالي في يوليو/ تموز الماضي تعديل الدستور للسماح لورثة العرش بالعودة كمواطنين عاديين تحت ضغط من المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان.

وجاء الضوء الأخضر الأخير لعودة العائلة يوم 15 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي عندما رفضت المحكمة العليا طلب مناهضي الملكية باستمرار قرار النفي.

يشار إلى أنه في عام 1946 صوت الإيطاليون من أجل إلغاء الملكية لمعاقبة الأسرة المالكة على تعاونها مع موسوليني وهروبها من روما عام 1943 إبان الغزو الألماني.

المصدر : وكالات