ألكسندر روميانتسيف أثناء لقائه برئيس البرلمان الإيراني مهدي خروبي في طهران اليوم

أعلن وزير الطاقة الذرية الروسي ألكسندر روميانتسيف أن موسكو وطهران أبرمتا اتفاقا تمهيديا يقضي بإعادة النفايات النووية الإشعاعية من محطة بوشهر إلى روسيا.
ونقل التلفزيون الإيراني عن روميانتسيف قوله إن روسيا تعهدت بمقتضى الاتفاق باحترام الجدول الزمني المقرر لإنجاز المحطة.

وأفاد التلفزيون أيضا أن رئيس وكالة الطاقة الذرية الإيرانية غلام رضا آغا زاده أكد أن روسيا أعربت عن رغبتها في تسريع العمل بالمحطة، وقال "إن الوزير الروسي تعهد بالسعي لاستكمال المرحلة الأولى من العمل في الموعد المحدد حتى تبدأ المحطة عملها في نهاية السنة المقبلة". ومن المقرر أن يوقع الجانبان رسميا على هذا الاتفاق يوم الأربعاء القادم.

وفي هذا الإطار قال الرئيس الإيراني السابق علي أكبر هاشمي رفسنجاني الذي التقاه الوزير الروسي اليوم إن "الولايات المتحدة يمكن أن تثير مشاكل ولكن العالم بأسره سيكون شاهدا على أن التعاون السلمي مع روسيا يجري في إطار القوانين الدولية بشأن عدم استخدام الطاقة الذرية لأغراض عسكرية". واعتبر رفسنجاني أن الضغوط التي تمارسها واشنطن على موسكو تشكل نوعا من الابتزاز.

ووفقا للاتفاق الموقع بين موسكو وطهران فإن محطة بوشهر ستكون جاهزة للعمل للأغراض السلمية عام 2004، وسيتم تزويد المفاعل الأول بالوقود النووي في ديسمبر/ كانون الأول 2003. وتقدر تكلفة المشروع بنحو 800 مليون دولار.

وكانت طهران تعاقدت مع موسكو في يناير/ كانون الثاني 1994 على بناء هذه المحطة بعد أن سحبت شركة سيمنس الألمانية مشروعها بضغط من الولايات المتحدة. وترفض واشنطن التعاون النووي بين روسيا وإيران وتعرب عن خشيتها من أن تتزود طهران بالسلاح النووي.

المصدر : وكالات