مقتل جندي أفغاني بانفجار سيارة مفخخة شرقي قندهار
آخر تحديث: 2002/12/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/10/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/12/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/10/18 هـ

مقتل جندي أفغاني بانفجار سيارة مفخخة شرقي قندهار

شرطيان أفغانيان يفتشان عددا من المارة عند نقطة تفتيش في قندهار (أرشيف)
ــــــــــــــــــــ
مايرز يعلن أن قواته جاهزة للتحرك ضد العراق، لكن ذلك لن يصرف اهتمامها عن مطاردة من سماهم المتطرفين في أفغانستان
ــــــــــــــــــــ

مصدر عسكري أميركي يعلن أن مجموعة من مقاتلي القاعدة قتلت الجندي الأميركي أمس ويؤكد هروبهم إلى الأراضي الباكستانية
ــــــــــــــــــــ

قتل جندي أفغاني وأصيب ثلاثة على الأقل بجروح في انفجار سيارة شرقي مدينة قندهار جنوبي أفغانستان. وانفجرت السيارة أثناء توجه وحدة من الجيش الأفغاني إلى موقع للتدريبات شرقي المدينة.

وبحسب مصادر الشرطة, فقد انفجرت السيارة بجهاز للتحكم عن بعد. وسارعت مصادر الشرطة الأفغانية إلى اتهام فلول مقاتلي طالبان والقاعدة في هذه المنطقة بتدبير الحادث.

كما هز انفجاران مدينة جلال آباد الأفغانية من دون أن يوقعا خسائر. ونقل عن مصادر أمنية في المدينة أن الانفجارين وقعا على مقربة من مستشفى جلال آباد.

تحطم المروحية
من جهة أخرى أكد وزير الدفاع الألماني بيتر شتروك مقتل سبعة من جنوده, في حادث تحطم مروحية أمس السبت قرب مطار كابل. وأضاف الوزير أن عددا غير معروف من الأفغان قتل في الحادث. وكانت المروحية التابعة للقوات الألمانية قد تحطمت على بعد بضعة كيلومترات شرقي مطار كابل، بالقرب من الطريق المؤدية إلى قاعدة بغرام الجوية.

وصرح شاهد عيان أفغاني أن المروحية سقطت في مكان كان يلعب فيه طفلان، مبينا أنهما اختفيا تماما بعد الحادث. وأضاف أن المروحية انفجرت عند ملامستها الأرض واشتعلت فيها النيران لمدة نصف ساعة حتى وصول رجال الإطفاء.

القوات الأميركية

دورية أميركية في قاعدة بغرام (أرشيف)
وقد أعلن رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الجنرال ريتشارد مايرز إن قواته جاهزة للتحرك ضد العراق، لكن ذلك لن يصرف اهتمامها عن مطاردة من سماهم المتطرفين في أفغانستان.

وجاء تصريح مايرز إثر مقتل جندي أميركي وجرح آخر في هجومين منفصلين أحدهما بالقرب من الحدود الباكستانية. وقد توقع مايرز زيادة الهجمات على الجنود الأميركيين في أفغانستان في حال وقوع حرب على العراق.

واتهم مصدر عسكري أميركي مقاتلين من تنظيم القاعدة بتدبير الهجوم الذي أسفر عن مقتل الجندي الأميركي قرب حدود باكستان. وقال المتحدث في مؤتمر صحفي بقاعدة بغرام الجوية إن المقاتلين نجحوا في الفرار عبر الحدود إلى داخل الأراضي الباكستانية. وكشف أن دورية أميركية اكتشفت مجموعة مسلحة تضم حوالي تسعة أشخاص واشتبكت معهم, مما أدى لمقتل الجندي البالغ من العمر 22 عاما.

من جهة أخرى قال صحفيان من مكتب الجزيرة في كابل إنهما تعرضا لمعاملة جسدية ونفسية قاسية, أثناء اعتقالهما من قبل القوات الهولندية العاملة ضمن قوات حفظ السلام الدولية إيساف. وكان الصحفيان يحاولان تصوير جثة المهاجم الذي فجر نفسه أمام قاعدة تابعة لقوات المساعدة على إرساء الأمن في كابل, وبينما أكدت الصور أن الصحفيين قدما نفسيهما بوصفهما صحفيين إلا أن القوات الدولية أصرت على إنكار ذلك.

المصدر : الجزيرة + وكالات