جنود إيساف يحرسون حطام المروحية الألمانية في كابل

ــــــــــــــــــــ
متحدث باسم وزارة الدفاع الألمانية ينفي مقتل طفلتين على الأرض بسبب تحطم المروحية
ــــــــــــــــــــ

وزراء خارجية الدول المجاورة لأفغانستان يعقدون مؤتمرا في كابل لمناقشة سبل الحفاظ على علاقات حسن الجوار
ــــــــــــــــــــ

لقي جنديان أفغانيان مصرعهما وأصيب خمسة على الأقل بجروح، في انفجار سيارة عسكرية وسط مدينة قندهار جنوبي أفغانستان.

وقال ضابط في الجيش الأفغاني إن السيارة العسكرية كانت متوجهة إلى معسكر تدريبي تديره القوات الأميركية خارج قندهار. وقد تضاربت الأنباء بشأن سبب الانفجار. ففي حين ذكر ضابط أفغاني أنه تم بقنبلة موجهة عن بعد, قال المتحدث باسم حاكم قندهار غل أغا إنه تم إلقاء قنبلة يدوية على السيارة. كما ذكرت وكالة الأنباء الإسلامية الأفغانية أن الانفجار سببه صاروخ انفجر عرضا كان على متن السيارة.

وتزامن الهجوم مع الذكرى السنوية الأولى لتنصيب حامد كرزاي رئيسا لأفغانستان, بعد الإطاحة بنظام حركة طالبان في الحرب التي قادتها الولايات المتحدة. وكانت قندهار معقل طالبان الرئيسي وزعيمها الملا محمد عمر.

تحقيق ألماني

حطام المروحية الألمانية
من جانب آخر وصل إلى أفغانستان فريق ألماني, للتحقيق في أسباب تحطم مروحية تابعة لقوات المساعدة على إرساء الأمن (إيساف) ومقتل سبعة من الجنود الألمان كانوا على متنها.

وقال قائد الوحدة الألمانية العاملة ضمن قوة (إيساف) إن الفريق يضم متخصصين في مجالات الأمن والسلامة من القوات الجوية الألمانية. وأضاف أنه لا توجد حتى الآن مؤشرات على تعرض الطائرة لإطلاق نار, مشيرا إلى أنها واجهت على ما يبدو مشكلات فنية حيث تصاعد من محركها الدخان قبل تحطمها على الأرض.

من جهة أخرى نفى متحدث باسم وزارة الدفاع الألمانية مقتل طفلتين على الأرض إثر تحطم المروحية أمس, مؤكدا أن الطفلتين كانتا مفقودتين وتم العثور عليهما وإعادتهما إلى منزلهما. ولم يستبعد المتحدث رغم ذلك العثور على مزيد من الضحايا وسط حطام الطائرة.

مؤتمر كابل

كرزاي يرحب بالمشاركين في المؤتمر
وفي كابل أيضا بدأ اليوم وزراء خارجية الدول المجاورة لأفغانستان مؤتمرا, لمناقشة سبل الحفاظ على علاقات حسن الجوار فيما بينها.

ويشارك في المؤتمر وزراء خارجية كل من باكستان وطاجيكستان وتركمانستان وأفغانستان وممثلون عن إيران وأوزبكستان والصين, بالإضافة للأخضر الإبراهيمي مبعوث الأمم المتحدة إلى أفغانستان.

وأكد الرئيس الأفغاني حامد كرزاي لدى مخاطبته المؤتمر على أهمية الدور الذي يجب أن تلعبه بلاده في الحفاظ على أمن المنطقة، مطالبا الدول المجاورة بتقديم كل ما تستطيع من مساعدات إلى كابل.

وأشارت وزارة الخارجية الأفغانية إلى أن المؤتمر سيشهد توقيع إعلان كابل للتأكيد على العلاقات البناءة والودية, واحترام سيادة ووحدة أراضي هذه الدول والتوقف عن اتخاذ أي إجراءات قد تهدد سلام واستقرار المنطقة.

المصدر : الجزيرة + وكالات