جندي أفغاني بجانب سيارة جنود أميركيين تعرضت لهجوم في كابل (أرشيف)
ــــــــــــــــــــ
شاهد عيان يؤكد أن طفلين أفغانيين قتلا على الأرض إثر سقوط المروحية, في حين قال آخر إنه شاهد حوالي 14 جثة
ــــــــــــــــــــ

قائد القوات الأميركية في أفغانستان يتوقع زيادة الهجمات على الجنود الأميركيين هناك إذا أعلنت واشنطن الحرب على العراق
ــــــــــــــــــــ

رئيس هيئة الأركان الأميركية يقول إن بدء الولايات المتحدة أي عمليات عسكرية ضد العراق لن يؤثر على عملياتها في أفغانستان
ــــــــــــــــــــ

قتل ثمانية أشخاص على الأقل من بينهم أربعة جنود ألمان من أفراد قوات حفظ السلام الدولية في أفغانستان, في حادث تحطم مروحية عسكرية كانت تقلهم قبيل هبوطها في مطار العاصمة كابل. وقال متحدث عسكري أفغاني إن الطائرة تحطمت شرقي مطار كابل قرب الطريق المؤدية إلى قاعدة بغرام الجوية.

وذكر أحد شهود العيان أن طفلين أفغانيين قتلا على الأرض إثر سقوط المروحية، في حين قال آخر إنه شاهد حوالي 14 جثة في موقع تحطم الطائرة.

ولم تتضح بعد ملابسات سقوط الطائرة, وإن كان قد تأكد مقتل ركابها الستة ومنهم الجنود الألمان. وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأفغانية إن الطائرة تحطمت على بعد بضعة كيلومترات شرقي مطار كابل, قرب طريق يؤدي الى قاعدة بغرام الجوية مقر الجيش الأميركي في أفغانستان. وأوضح مراسل الجزيرة أن فرضية إسقاط الطائرة في هجوم صاروخي ما زالت مستبعدة حتى الآن، مشيرا إلى أن منطقة تحطم الطائرة تعتبر محفوفة بالمخاطر.

وقامت قوات أمن أفغانية وأخرى من إيساف بإغلاق الطريق المؤدي إلى موقع الحادث. يذكر أنه من المقرر أن تتولى ألمانيا القيادة المشتركة لقوة إيساف التي تشارك فيها 22 دولة العام المقبل.

وفي وقت سابق أعلن متحدث عسكري أميركي مقتل جندي أميركي في أفغانستان, بعد تعرض وحدته لإطلاق نار من مسلحين أفغان شرقي البلاد. وقال إن الجندي توفي متأثرا بجروحه أثناء خضوعه لعملية جراحية, موضحا أن الاشتباك وقع في شكين قرب الحدود الباكستانية.

جندي أميركي يشارك في تأمين ممر سالانغ شمالي كابل (أرشيف)
وأصيب جندي آخر بجروح خلال هجوم بالصواريخ في حادث منفصل أمس الجمعة, بعد أن سقطت قذائف على ثكنة سكنية لقوات التحالف قرب ولاية أسد آباد كبرى مدن ولاية كونار شرقي أفغانستان. وأوضح المتحدث أن حالة الجريح الصحية مستقرة وحياته لم تعد في خطر بعد أن أجريت له عملية جراحية.

ويأتي الحادثان بعد أيام من إصابة جنديين أميركيين ومترجمهما الأفغاني في هجوم بالعاصمة كابل. وأفاد مراسل الجزيرة أن المتهم بتنفيذ الهجوم بالقنابل اليدوية اعترف بأن هناك آخرين مثله وصلوا إلى كابل ويستعدون لشن هجمات مماثلة.

وقد توقع قائد القوات الأميركية في أفغانستان العميد دانيال ماكنيل زيادة الهجمات على الجنود الأميركيين العاملين في أفغانستان, إذا أعلنت واشنطن الحرب على العراق.

من جهته قال رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الجنرال ريتشارد مايرز إن بدء واشنطن أي عمليات عسكرية على العراق لن يؤثر على عملياتها في أفغانستان. وخلال زيارة للجنود الأميركيين في قاعدة بغرام الجوية, أكد مايرز قدرة بلاده على القتال على جبهتين.

وأشار المسؤول الأميركي إلى أن حادث مقتل الجندي الأميركي لا يعكس تدهورا في أمن البلاد الذي قال إنه يشهد تحسنا. إلا أنه أضاف أن بعض المناطق لا تزال شديدة الخطورة في أفغانستان، وخاصة مناطقها الشرقية.

المصدر : الجزيرة + وكالات