ظهرت خلافات حول الدستور الأفغاني المقبل وخصوصا حول المساواة بين الرجل والمرأة والفصل بين الدين والدولة خلال الأسبوع الجاري, في اجتماع تحضيري للمؤتمر الدولي الثاني حول أفغانستان الذي يفتتح اليوم الاثنين في بطرسبرغ قرب بون غربي ألمانيا.

وأكدت صحيفة فايننشال تايمز دويتشلاند في عددها الصادر اليوم الاثنين أن اجتماعا للجنة الدستورية الأفغانية عقد السبت والأحد وانتهى "بخلاف كبير". ونقلت الصحيفة عن موسى معروفي نائب رئيس اللجنة قوله إن الدستور لن ينص على الفصل بين الدين والدولة. وأضاف "يجب حتى عدم التفكير في ذلك".

وعارض أعضاء آخرون في اللجنة الإشارة إلى المساواة بين الرجل والمرأة وتنظيم استفتاء دستوري. وقال عضو في اللجنة طلب عدم ذكر اسمه معلقا على هذه المواقف إن "القائد الأعلى لحركة طالبان الملا محمد عمر كان سيقول الشيء نفسه عن الدستور". من جهتها قالت رئيسة جمعية محامي كابول ثريا بايكان إن المساواة بين الرجل والمرأة "ستدرج بالتأكيد" في الدستور.

المصدر : الفرنسية