جيش ساحل العاج يستعيد بلدة مان الإستراتيجية
آخر تحديث: 2002/12/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/12/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/28 هـ

جيش ساحل العاج يستعيد بلدة مان الإستراتيجية

رجل يحمل طفلة على طريق خارج مدينة مان الإستراتيجية

قال سكان بلدة مان الرئيسية غربي ساحل العاج إن القوات الحكومية وقوات أجنبية موالية لها دخلت البلدة اليوم وطردت المتمردين من وسطها.

وقال أحد سكان مان التي تقع على بعد نحو 650 كلم شمال غربي المدينة الرئيسية أبيدجان إن الجنود الحكوميين دخلوا البلدة هذا الصباح وفر المتمردون إلى الشمال.

وأدت هجمات مفاجئة شنها في الغرب فصيلان غير معروفين إلى تصاعد حدة التوتر في البلاد التي انقسمت بالفعل إلى جزأين, نتيجة تمرد بدأ بعد محاولة انقلاب فاشلة يوم 19 سبتمبر/ أيلول أسفرت عن سقوط آلاف القتلى.

وبعد قتال عنيف اندلع في مان أمس اندفعت قوات الرئيس لوران غباغبو التي تساعدها قوات من فرنسا وجنوب أفريقيا ودول أفريقية أخرى إلى البلدة, وأطلقت وابلا من الرصاص مما دفع متمردي حركة العدل والسلام إلى الأطراف الشمالية. وأكد مصدر عسكري أن الجيش دخل مان وذكر أن عمليات التطهير بدأت, إلا أن المتمردين قالوا إنهم ما زالوا يستولون على أطراف المدينة.

وكان فصيلان متحالفان من قبائل ياكوبا قد استوليا على بلدتي دانانيه ومان غربي البلاد الأسبوع الماضي بدعم من مئات المقاتلين من ليبيريا. وتشكو جماعة المتمردين الرئيسية التي تسيطر على منطقة الشمال ذات الأغلبية السكانية المسلمة من تمييز عرقي, وتريد من الرئيس غباغبو -وهو مسيحي من الجنوب الغربي- التنحي والسماح بإجراء انتخابات جديدة.

يشار إلى أن المتمردين الجدد من قبائل الياكوبا من أقصى الغرب يريدون الانتقام لمقتل زعيم المجلس العسكري السابق روبرت غي على أيدي أعوان غباغبو خلال الانقلاب الفاشل.

وزاد هذا التمرد الجديد من تعقيد محادثات سلام تجري في توغو بين مفاوضي الحكومة والحركة الوطنية لساحل العاج, وهي حركة المتمردين الرئيسية التي تقول إنها ليس لها أي علاقة بالفصيلين الجديدين اللذين ظهرا في الغرب وإن اعتبرا التمرد الجديد مشروعا.

المصدر : رويترز