حسن ويرايودا
أعربت الحكومة الإندونيسية عن تفاؤلها بأن يوقع مقاتلو آتشه اتفاق سلام في التاسع من هذا الشهر في وقت حث فيه الجانبان قواتهما على تجنب الانزلاق في مواجهات أثناء هذه الفترة.

وقال وزير الخارجية حسن ويرايودا بعد اجتماعه مع الرئيسة ميغاواتي سوكارنو بوتري إن التفاؤل لا يزال سائدا في الجانب الإندونيسي بشأن وعد حركة تحرير آتشه بالالتزام بالتوقيع على الاتفاق في التاسع من ديسمبر/ كانون الأول الجاري. وأضاف ويرايودا أن موقف الحكومة يتلخص في دق طبول السلام لا الحرب. وذكر قائد الشرطة أن قوات الأمن تريد تجنب أي مواجهات مسلحة في هذه الأثناء.

ومن جانبه طلب القائد الميداني للحركة مذاكر مناف من قواته الأربعاء تجنب المواجهات مع قوات الجيش والشرطة. وقال المتحدث باسم الحركة إن تعليمات صدرت للمقاتلين بإخلاء الطرقات الرئيسة خلال الاحتفال بعيد الفطر في المدن والقرى. كما صدرت تعليمات بعدم رفع أعلام الحركة إلا في قواعد المقاتلين وليس من قبل المدنيين. وكانت الحكومة حذرت من رفع تلك "الأعلام الانفصالية" بمناسبة ذكرى تأسيس الحركة.

وفي الوقت الذي يستمر فيه الجيش في محاصرة إحدى قواعد الحركة شمالي الإقليم منذ 34 يوما فإن الأوامر لم تصدر بمهاجمة تلك القاعدة.

وقال مركز هنري دونانت الذي يتخذ من سويسرا مقرا له ويتوسط في النزاع بين الحكومة الإندونيسية وحركة تحرير آتشه إنه يأمل أن يوقع الجانبان على اتفاق السلام في جنيف في التاسع من ديسمبر/ كانون الأول الجاري.

المصدر : الفرنسية