أظهر استطلاع للرأي أن حزب العمل الإسرائيلي نال تحسنا طفيفا في شعبيته إثر الفضيحة التي طالت حزب الليكود قبيل نحو ستة أسابيع من الانتخابات التشريعية الاسرائيلية المقررة في 28 يناير/ كانون الثاني.

وتوقع الاستطلاع الذي نشرت نتائجه صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية اليوم الخميس أن يفوز حزب العمل بزعامة عمرام متسناع ( لديه حاليا 25 نائبا من أصل 120)  ب23 مقعدا في الانتخابات التشريعية في حين كانت الاستطلاعات تمنحه عشرين مقعدا فقط حتى الأسبوع الماضي.

ورغم  فضيحة شراء الأصوات خلال الاجتماع الأخير للجنة المركزية الذي تم خلاله
اختيار مرشحي الحزب إلى الانتخابات, يتوقع أن يفوز الليكود بنحو 35 مقعدا.

وبذلك يحافظ حزب الليكود بزعامة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون (19
نائبا حاليا), على مستواه في الاستطلاعات قبل ستة أسابيع من الانتخابات.

إلا أن الاستطلاع يشير إلى أن 14.7% من ناخبي الليكود المحتملين قد يراجعون
خيارهم.

واجرى الاستطلاعأمس الأول  الثلاثاء "معهد حوار" تحت إشراف كاميل فوكس في ظروف لم توضحها "هآرتس".

 
 

 

المصدر : الفرنسية