العثور على مواد مشبوهة بشقة معتقلين إسلاميين بفرنسا
آخر تحديث: 2002/12/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/10/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/12/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/10/15 هـ

العثور على مواد مشبوهة بشقة معتقلين إسلاميين بفرنسا

عثرت الشرطة الفرنسية على مواد كهربائية أثناء قيامها بعملية تفتيش ثانية في شقة كان يستخدمها ناشطون إسلاميون قرب العاصمة باريس.

وقال مصدر قريب من هيئة التحقيق إن هذه المواد -التي عثرت الشرطة عليها أمس مخبأة داخل غسالة كهربائية- يمكن أن تستخدم في صناعة متفجرات.

وكانت الشرطة اعتقلت الاثنين الماضي في الشقة نفسها أربعة إسلاميين (ثلاثة جزائريين ومغربي) يشتبه بأنهم كانوا يخططون لشن هجوم ربما باستخدام مواد كيميائية.

وقال وزير الداخلية الفرنسي نيكولا ساكوزي حينها إنه كانت بحوزة الموقوفين مبالغ مالية كبيرة ووثائق مزورة وحاويتان فارغتان بزنة 13 كلغ ونوعان من السوائل يجري تحليلهما إضافة إلى بدلة عسكرية للحماية من الإشعاعات النووية ومن الأسلحة البيولوجية والكيميائية.

وسيكشف التحليل إذا ما كانت إحدى هذه المواد هي فعلا مادة "بركلورور الحديد" كما تشير العلامة الملصقة على إحدى الزجاجتين. وتشكل هذه المادة إذا أضيفت إلى مواد أخرى مثل أحد مشتقات الزئبق, مادة شديدة السمية.

وقد شنت السلطات الفرنسية عدة مداهمات في الأسابيع الماضية لإسلاميين وسط مخاوف من احتمال تخطيط تنظيم القاعدة أو جماعات أخرى لشن هجمات قبيل عيد الميلاد.

وألقت الشرطة أواخر الشهر الماضي القبض على مجموعة من الأشخاص في ضواحي باريس على صلة بالبريطاني ريتشارد ريد الذي حاول هذا العام تفجير طائرة أثناء رحلة عبر الأطلسي بمتفجرات كان يخفيها في حذائه.

ويسمح القانون الفرنسي للشرطة بحبس الأشخاص على ذمة تحقيقات خاصة بما يسمى الإرهاب لمدة أربعة أيام يتعين بعدها إطلاق سراح المشتبه بهم أو إبلاغهم بالتهم التي يتم ملاحقتهم بسببها وإخضاعهم لتحقيقات رسمية.

ويعد المسلمون في فرنسا البالغ عددهم خمسة ملايين شخص أضخم أقلية مسلمة في أوروبا. ويعتقد أن كثيرا من الشبان توجهوا من فرنسا أو عن طريقها للتدريب في معسكرات لشبكة القاعدة.

المصدر : الفرنسية