اعتقال المئات من المهاجرين المسلمين في ولاية كاليفورنيا
آخر تحديث: 2002/12/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/10/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/12/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/10/15 هـ

اعتقال المئات من المهاجرين المسلمين في ولاية كاليفورنيا

نهاد عوض
وجد مئات من الإيرانيين ومن مختلف بلدان الشرق الأوسط أنفسهم خلف القضبان في جنوب ولاية كاليفورنيا الأميركية إثر استجابتهم لطلب من سلطات الهجرة الأميركية بالتسجيل لديها وفقا لقانون صدر حديثا. وقد خلفت عملية الاعتقال التي تمت في لوس أنجلوس وضواحيها خاصة أورانج كاونتي وسان دييغو، شعورا بالخيبة والغضب في أوساط المعتقلين.

وكانت تقارير غير مؤكدة قد أشارت إلى أن عدد من اعتقلوا تجاوز الألف شخص، وذلك في إطار حملة أميركية قومية لمناهضة ما تسميه الإرهاب.

وقد خرجت تظاهرات في لوس أنجلوس تندد بالاعتقال وتترحم على شعارات الحقوق المدنية والعدالة. وأعلنت إدارة الهجرة والجنسية الأميركية أنه لن يتم الإفصاح عن عدد المعتقلين.

وقال مدير مجلس العلاقات الإسلامية الأميركية نهاد عوض إن الولايات المتحدة تسعى عبر حملة الاعتقالات في صفوف المواطنين الإيرانيين والعرب والمسلمين الآخرين إلى خفض وجود المسلمين والعرب.

وأضاف عوض في مقابلة أن واشنطن أخذت إجراءات تعسفية ضدهم وأن قرارات اعتقال البعض منهم جاءت مخالفة لقوانين الهجرة وللأعراف الأميركية.

تسجيل السعوديين والباكستانيين
من جهة أخرى أكد مسؤولون بوزارة العدل الأميركية أن السعوديين والباكستانيين الذين تزيد أعمارهم عن 16 عاما أضيفوا إلى قوائم مطالبة بتسجيل أسمائهم لدى الحكومة الأميركية, وذلك في إطار برنامج لمكافحة ما يسمى الإرهاب الذي بدأ تطبيقه في سبتمبر/ أيلول الماضي.

وتشمل الإضافة الأخيرة الذكور من هذه الفئات الذين ينوون البقاء في الولايات المتحدة حتى نهاية فبراير/ شباط على الأقل ودخلوا البلاد قبل نهاية سبتمبر/ أيلول الماضي. وتحدثت المصادر عن السبب وراء تطبيق البرنامج الذي أعلن عنه لأول مرة في يونيو/ حزيران الماضي قائلة إنه القلق من وجود أوجه نقص في السجلات الخاصة بالسياح والطلاب والزوار الأجانب بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001.

وطالب الكونغرس الأميركي بتطبيق البرنامج ليشمل بحلول عام 2005 جميع الزوار الأجانب الذين يفدون سنويا إلى الولايات المتحدة ويقدر عددهم بنحو 35 مليونا. وقوبل البرنامج بانتقادات من بعض الجماعات العربية والجماعات المدافعة عن المهاجرين والتي قالت إن أبناء الشرق الأوسط مستهدفون بطريقة غير عادلة.

وصرح مسؤولو وزارة العدل بأنه بموجب البرنامج يتعين على الزوار الأجانب تقديم معلومات تفصيلية عن خلفيتهم والغرض من زيارة الولايات المتحدة, كما يتعين عليهم الإبلاغ عن أماكن وجودهم بشكل دوري وتأكيد مغادرتهم الولايات المتحدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات