ماوي كيباكي
اتهمت قوى المعارضة الكينية الحكومة بشراء أصوات الناخبين وسرقة المال العام لتمويل الحملة الانتخابية للحزب الحاكم.

وقال مرشح الرئاسة وزعيم الائتلاف المعارض ماوي كيباكي إن ما قامت به الحكومة أمر لا أخلاقي ويندرج في إطار سوء استخدام السلطة. وأضاف أن الأشخاص الذين تعودوا على السرقة لا يمكنهم الكف عن ذلك.

وتعترف الحكومة بتأثير الفساد على الاقتصاد الكيني لكنها تنكر اتهامات المعارضة باستغلال المال العام. وكانت منظمات دولية هي الأخرى قد اتهمت الحكومة بالفساد واستخدام المال العام في تمويل الحملات الانتخابية.

ومن المنتظر أن تشهد كينيا في 27 ديسمبر/ كانون الأول الجاري أهم انتخابات منذ استقلالها، حيث لن يسمح للرئيس دانيال أراب موي الذي حكم البلاد طوال 24 عاما بترشيح نفسه هذه المرة. وترجح آخر استطلاعات الرأي فوز المعارضة الكينية في الانتخابات البرلمانية والرئاسية، ورحيل حزب الاتحاد الوطني الأفريقي الحاكم من السلطة.

المصدر : وكالات