نزار الخزرجي
أيدت محكمة دانماركية عليا قرارا بتقييد حركة القائد السابق للقوات العراقية المسلحة الفريق أول نزار الخزرجي والذي صدر بحقه قبل شهر، للتحقيق معه مع احتمال محاكمته في تهم تتعلق بارتكاب جرائم حرب.

ويعني قرار المحكمة أن الخزرجي الذي يشتبه بارتكابه جرائم حرب ضد أكراد العراق لا يستطيع مغادرة الدانمارك, ويتعين عليه تسليم جواز سفره وتقديم نفسه لمركز الشرطة ثلاث مرات أسبوعيا. وقال محامي الدفاع أندرس جوزيفسن إن الحكم سيسري حتى يوم 15 يناير/ كانون الثاني المقبل.

وكان الخزرجي رئيسا لأركان الجيش العراقي خلال الفترة من 1987 وحتى 1990 ووجهت إليه في الشهر الماضي اتهامات بارتكاب جرائم حرب, يتعلق العديد منها بحملة الجيش ضد أكراد العراق في الثمانينيات.

وهرب الخزرجي (64 عاما) -الذي أصبح فيما بعد معارض عراقي بارز- إلى الأردن عام 1995, وبعد أربعة أعوام تقدم للحصول على لجوء سياسي في الدانمارك، إلا أن سلطات الهجرة رفضته حيث وجدت أنه من المحتمل أن يكون متورطا بارتكاب جرائم ضد الإنسانية وانتهاك ميثاق جنيف لحماية المدنيين أثناء الحرب. لكن سمح له بالبقاء في الدانمارك, بموجب قواعد خاصة بأفراد يعتقد أن هناك خطورة جدية على حياتهم إذا عادوا لبلدانهم.

وينفى الخزرجي الاتهامات الموجهة إليه، قائلا إنها جزء من حملة نظام بغداد للنيل من المعارضين العراقيين في المنفى.

المصدر : رويترز