سيرجيو فيارا دي ميلو
أعرب المفوض الأعلى لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة سيرجيو فيارا دي ميلو عن قلقه البالغ إزاء انتهاكات حقوق الإنسان التي ترتكب تحت شعار حملة مكافحة ما يسمى الإرهاب.

وقال دي ميلو في مؤتمر صحفي بالعاصمة الفنلندية هلسنكي إن الحرب ضد "الإرهاب" أثرت سلبا على معايير حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم. وأشار إلى أن بعض الدول العريقة في الديمقراطية اعتمدت إجراءات لمكافحة ما يسمى الإرهاب, قوضت إلى حد بعيد الحقوق المدنية والسياسية التي كانت تتميز بها هذه الدول.

وأوضح رئيس مفوضية حقوق الإنسان أن بعض الدول الأخرى حديثة العهد بالديمقراطية تتذرع بمكافحة "الإرهاب", لإلصاق تهمة الإرهاب بأي شكل من أشكال المعارضة.

وأقر دي ميلو بحق الولايات المتحدة وحلفائها في ملاحقة "الإرهابيين الدوليين", إلا أنه اعتبر أن هذا ينبغي ألا ينعكس سلبا على حقوق الإنسان.

المصدر : الفرنسية