إسحق رابين

نقلت وسائل الإعلام الإسرائيلية عن ييجال عامير قاتل رئيس وزراء إسرائيل إسحق رابين قوله اليوم الأربعاء أمام المحكمة في أول ظهور علني له منذ سجنه عام 1996 إنه خطط للاغتيال طوال أشهر.

جاء ذلك أثناء إدلاء عامير الذي اغتال رابين خلال تجمع مؤيد للسلام عام 1995 بشهادته, أمام محكمة تحاكم ضابطا بالمخابرات الإسرائيلية كان صديقا لعامير بتهمة إخفاقه في منع وقوع الحادث.

ونقل راديو إسرائيل عن عامير قوله للمحكمة إنه خطط لاغتيال رابين طوال أشهر, وأبلغ عددا من الناس عن محاولات سابقة فاشلة لقتل رئيس الوزراء.

ونقل راديو الجيش الإسرائيلي عن عامير شهادته, حيث قال إنه لم يكشف قط عن نواياه لقتل رابين أمام صديقه اليهودي المتشدد أفيشاي رافيف الذي كان يعمل دون علم عامير مع جهاز الأمن الداخلي "شين بيت".

وأضاف عامير أمام المحكمة وقد اكتظت القاعة بالحضور "لم أقل لرافيف قط إنني أريد قتل رابين. لقد قلت إن ذلك يجب أن يحدث. قلت إن شخصا ما عليه أن يفعل ذلك... لكني لم أقل قط إنني سأقوم بذلك".

وأوضح عامير أنه أقدم على اغتيال رئيس الوزراء ليمنعه من إبرام اتفاقات سلام مع الفلسطينيين.

ويحاكم رافيف بتهمة إخفاقه في منع اغتيال رابين, لأنه لم يخطر رؤساءه في شين بيت بالأحاديث التي دارت بينه وبين عامير وأوضحت عقده النية على قتل رابين. يشار إلى أن الكنيست مرر العام الماضي تشريعا يحول دون إطلاق سراح عامير.

المصدر : رويترز