روسيا تأسف لنشر الدرع الصاروخي الأميركي
آخر تحديث: 2002/12/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/10/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/12/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/10/14 هـ

روسيا تأسف لنشر الدرع الصاروخي الأميركي

قاعدة فيلينغديلز البريطانية التي طلبت الولايات المتحدة استخدامها لنشر نظام درعها الصاروخي

أعربت روسيا عن "الأسف" لقرار واشنطن البدء بنشر درع مضاد للصواريخ, واتهمت الولايات المتحدة بـ "دفع أصدقائها وشركائها في سباق بمجال الأسلحة الإستراتيجية الدفاعية".

وقال بيان صادر عن الخارجية الروسية إن موسكو "تلاحظ بأسف" تكثيف محاولات الولايات المتحدة لإقامة ما اصطلح على تسميته الدفاع الشامل المضاد للصواريخ، وشدد على أن تنفيذ هذه الخطط دخل في مرحلة جديدة "من زعزعة الاستقرار".

وبعد أن أشار البيان إلى مشاريع التعاون بين روسيا والولايات المتحدة خصوصا في مجال الدفاع المضاد للصواريخ غير الإستراتيجية, أعرب عن أمل موسكو بأن تعير واشنطن اهتماما أساسيا لبرنامج الشراكة الإستراتيجية هذا.

كما أعربت روسيا عن الأمل بأن تقوم الولايات المتحدة بدفع من أسمتهم أصدقائها وشركائها نحو هذا البرنامج, وليس نحو سباق مزعزع للاستقرار في الأسلحة الإستراتيجية الدفاعية بما فيها تلك الخاصة بالفضاء.

ويعتمد النظام -الذي يوصف بأنه خليفة نظام حرب النجوم الذي قاده الرئيس الأميركي الأسبق رونالد ريغان- على اعتراض الصواريخ المهاجمة بصواريخ دفاعية.

وفي خطوة أولى نحو إقامة نظام الدرع الصاروخي, كانت واشنطن قد انسحبت بشكل منفرد في يونيو/ حزيران الماضي من معاهدة الحد من انتشار الصواريخ البالستية مع الاتحاد السوفياتي السابق الموقعة عام 1972 والتي تحظر نشر مثل هذه النظم.

رمسفيلد وعلى يساره ريتشارد مايرز أثناء الإعلان عن قرار البدء في نشر نظام للدفاع الصاروخي أمس

الإعلان الأميركي
وكان الرئيس الأميركي جورج بوش أمر الجيش أمس الثلاثاء بالبدء في نشر نظام الدرع الصاروخي في البلاد.
وقال في بيان أصدره البيت الأبيض إن البدء في البرنامج الدفاعي التقليدي ضد الصواريخ يأتي من خلال نشر إمكانات دفاعية صاروخية لحماية الولايات المتحدة, و"أيضا أصدقائنا وحلفائنا".

واعترف وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد بأن نظام الدفاع الصاروخي المعلن عنه سيتم تركيبه قبل إتمام عمليات تطويره. وقال في مؤتمر صحفي بالبنتاغون أمس إنه يحبذ فكرة البدء في تركيب شيء على البر أو الجو أو البحر "للتعلم من هذه التجربة".

وأضاف أن برنامج الدفاع الصاروخي سيكون قابلا للتطوير, "وعندما ينتهي في يوم ما في السنوات المقبلة" فمن الممكن أن يبدو مختلفا تمام الاختلاف عما بدأ. وأشار إلى أن هذا النظام في المستقبل قد يتضمن مواقع جديدة وتشارك فيه عدة دول.

وقال مسؤولون عسكريون طلبوا عدم نشر أسمائهم إن الخطة تشمل نشر عشر وحدات من الصواريخ الاعتراضية التي تطلق من الأرض بمنطقة فورت غريلي بألاسكا بحلول عام 2004, وعشر وحدات مماثلة بحلول عام 2005 أو 2006.

تطورات سابقة

قاعدة فيلينغديلز البريطانية

وكانت بريطانيا والدانمارك أكدتا أمس أنهما تلقتا طلبا رسميا من الولايات المتحدة بشأن برنامج الدرع الصاروخي. وقالت لندن إن واشنطن طلبت استخدام قاعدة الإنذار المبكر التابعة لسلاح الجو الملكي البريطاني في فيلينغديلز شمالي يوركشاير.

وقال وزير الدفاع البريطاني جيف هون إن الحكومة ستأخذ الطلب الأميركي على محمل الجد، وتوقع الرد على الطلب الأميركي مطلع العام الجديد. ويستبعد خبراء أن يلقى الطلب الأميركي رفضا بريطانيا.

من جانبه قال رئيس الوزراء الدانماركي أندرس فوغ راسموسن إن واشنطن وجهت طلبا رسميا إلى الدانمارك، لاستخدام قاعدة الرادارات الأميركية "تولي" في غرينلاند (وهي الأراضي الدانماركية في الأطلسي).

وأبدى راسموسن موقفا "إيجابيا", بوصف المشروع بأنه "مشروع سلام" يوفر الحماية لواشنطن وحلفائها من هجوم أي دولة "مارقة". لكنه قال إن مشروع الدرع الصاروخي يجب أن يقام بالتعاون مع روسيا.

المصدر : وكالات