الجيش الفنزويلي يعتزم استخدام قدرته لمواجهة الإضراب
آخر تحديث: 2002/12/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/10/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/12/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/10/13 هـ

الجيش الفنزويلي يعتزم استخدام قدرته لمواجهة الإضراب

جندي فنزويلي يساعد أحد المواطنين على تعبئة سيارته بالوقود في محطة وقود في كراكاس الأسبوع الماضي

أعلن قائد الجيش الفنزويلي الجنرال خوليو غارسيا مونتويا أن قواته عازمة على استخدام كامل قدراتها لمواجهة الإضراب المستمر منذ 15 يوما والذي اعتبره تخريبا لقطاع النفط أهم أعمدة الاقتصاد الوطني والثروة الرئيسية للبلاد، ومحاولة للتسبب بانهيار اقتصادي واجتماعي لفنزويلا.

واعتبر الجنرال مونتويا في رسالة إلى الشعب عبر الإذاعة والتلفزيون الرسميين "سيطرة المضربين على الوحدات والمنشآت التي تنتج النفط ومشتقاته هي اعتداء ضد استمرارية الدولة وتخط لحدود لعبة الديمقراطية", منددا بالأعمال التي تعتبر انتهاكا للدستور والديمقراطية وعمل الدولة وحياة الشعب.

وكان الرئيس هوغو شافيز أمر في وقت سابق قوات الجيش بالاستيلاء على ناقلة نفط، في آخر محاولات الحكومة لاستعادة السيطرة على ناقلات ومصافي النفط التي توقفت عن العمل في إطار الإضراب.

معارضو شافيز أعلى الصورة ومؤيدوه أسفل الصورة في مواجهة بالعاصمة كراكاس أمس

استمرار المصادمات
وقد تواصلت الصدامات بين أنصار ومعارضي الرئيس بشوارع كراكاس في بداية الأسبوع الثالث لإضراب عام دعت إليه المعارضة. وتدخلت الشرطة مستخدمة الغاز المسيل للدموع والأعيرة المطاطية, لتفريق متظاهرين كانوا يحملون الأعلام ويرددون شعارات معادية للرئيس شافيز بعدما أغلقوا أحد الطرق السريعة بكراكاس.

ووصف مراسل الجزيرة في فنزويلا الوضع هناك بعدم الاستقرار, مع ضبابية في وضع كل من الحكومة والمعارضة من حيث فرص تفوق كل فريق على الآخر، وأضاف أن هناك مؤشرات على إحراز الرئيس شافيز نجاحات في سعيه لإحباط جهود المعارضة لإزاحته عن الحكم, كان من أبرزها تراجع الولايات المتحدة عن دعمها لمطالب المعارضة بإجراء انتخابات مبكرة.

وكانت واشنطن قد ساندت في وقت سابق من الأسبوع دعوة المعارضة لإجراء انتخابات كوسيلة لحل الأزمة. وقالت الإدارة الأميركية إنها تؤيد إجراء استفتاء شعبي إزاء استمرار فترة ولاية الرئيس شافيز، لتجنيب فنزويلا أي انتهاك للدستور.

وصعدت الولايات المتحدة ضغوطها الدولية على الرئيس شافيز، وقالت إن إجراء انتخابات مبكرة هو الحل الممكن لإنهاء أزمة فنزويلا السياسية. ولكن شافيز الذي انتخب عام 1998 ونجا في أبريل/ نيسان الماضي من محاولة انقلاب عسكرية, كرر بأن الدستور يسمح فقط بإجراء استفتاء حول أسلوب إدارته للبلاد في أغسطس/ آب 2003.

المصدر : الجزيرة + وكالات