طلاب يجتمعون إثر إطلاق نار بمدرسة ثانوية بكاليفورنيا (أرشيف)
أعلن مصدر أمني أميركي أمس الاثنين أن عمليات القتل والاغتصاب ازدادت خلال النصف الأول من هذا العام في الولايات المتحدة.

ونشرت الشرطة الفدرالية أرقاما أولية بينت أن العدد الإجمالي للجرائم الذي سجل خلال النصف الأول من عام 2002 قد ارتفع بنسبة 1.3% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

وأشارت الأرقام إلى أن جرائم القتل زادت 2.3% وعمليات الاغتصاب 8.1%. كما سجلت عمليات التعدي على ممتلكات الغير بما فيها السطو والسرقات الصغيرة وسرقة السيارات ارتفاعا بمعدل 1.7%.

وأشارت الشرطة الفدرالية إلى أنه مع ذلك تدنت عمليات السرقة التي تترافق مع العنف بمعدل 2.8%. وذكرت أن الجرائم العنيفة بما فيها القتل والاغتصاب والسرقات بالقوة انخفضت بمعدل 1.7%, حسب المصدر نفسه.

يشار إلى أن الشرطة الأميركية اعتقلت في شهر أكتوبر/ تشرين الأول شخصين في ولاية ميريلاند, يشتبه بعلاقتهما بقضية القناص الذي أرعب واشنطن طوال نحو ثلاثة أسابيع بعد أن قتل نحو عشرة أشخاص.

المصدر : الفرنسية