ثابو مبيكي يلقي كلمته أمام مؤتمر حزب المؤتمر الوطني الأفريقي أمس
أعاد حزب المؤتمر الوطني الأفريقي الحاكم في جنوب أفريقيا انتخاب الرئيس ثابو مبيكي زعيما له، في الجلسة الافتتاحية لمؤتمر الحزب الذي يستمر خمسة أيام. وانتخب مبيكي (60 عاما) وخمسة آخرون من كبار زعماء الحزب بلا منافسة لمدة خمس سنوات قادمة.

ويمهد هذا الإجراء الطريق أمام مبيكي لتولي السلطة في البلاد لفترة رئاسية ثانية من خمس سنوات, في الانتخابات العامة المزمع إجراؤها عام 2004. وقد أظهرت استطلاعات للرأي نشرت الأسبوع الماضي أن حجم التأييد للمؤتمر الوطني الأفريقي انخفض من 66% في انتخابات 1999 إلى ما بين 49 و54% حاليا، لكن محللين يقولون إن الحزب يضمن فعليا الفوز في الانتخابات المقبلة.

وفي كلمة أمام نحو أربعة آلاف مندوب في مؤتمر الحزب ببلدة ستلينبوش أمس, هدد مبيكي بشن حملة على الفساد المتفشي بين موظفي الدولة والساسة المحليين. ودافع في كلمته عن سياساته الاقتصادية, حيث يشكو اليساريون من أعضاء الحزب وحلفاؤهم الشيوعيون وأعضاء نقابات العمال من أنها تنحاز إلى الأغنياء أكثر مما ينبغي.

وينمو الاقتصاد في جنوب أفريقيا بمعدل سنوي يبلغ نحو 3%, وهو ضعف المعدل العالمي تقريبا. كما عوضت العملة المحلية (الراند) معظم الخسائر التي منيت بها العام الماضي, لتصبح أفضل العملات أداء في العالم عام 2002.

ولم تصدر عن مبيكي في كلمته سوى إشارات عابرة إلى مرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز) والوضع في زيمبابوي والجريمة المنظمة, وهي ثلاث مسائل تواجه فيها حكومته سيلا مستمرا من الانتقادات الداخلية والخارجية.

المصدر : وكالات