الشرطة الفنزويلية تفرق بالقوة مظاهرة للمعارضين
آخر تحديث: 2002/12/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/10/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/12/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/10/12 هـ

الشرطة الفنزويلية تفرق بالقوة مظاهرة للمعارضين

الشرطة الفنزويلية تعتقل أحد المتظاهرين في كراكاس
استخدمت الشرطة الفنزويلية القوة لتفريق الآلاف من المتظاهرين المطالبين باستقالة الرئيس هوغو شافيز، بعدما أغلقوا أحد الطرق السريعة في العاصمة كراكاس.

وأعلن ضباط في الشرطة أن رجالها أطلقوا الغازات المسيلة للدموع والرصاص المطاطي في موقعين من العاصمة على الأقل بعد أن تعرضوا للرشق بالحجارة من قبل المعارضين عندما كانوا يحاولون فتح الطرق التي أغلقها المتظاهرون بالصخور وجذوع الشجر والإطارات المحروقة.

وبلغ التوتر أشده في جزء من طريق سريع قطعت فيه المعارضة حركة السير بعد أن نظم مناصرو الرئيس شافيز تظاهرة مناهضة. وأطلق رجال الشرطة النار على بعض المباني التي التجأ إليها المعارضون وكانوا يرشقون قوات الأمن منها بالمواد الحادة.

وأظهرت المواجهة بين قوات الأمن والمعارضة تزايد التوتر في الأزمة السياسية بفنزويلا بعد مضي أسبوعين على الإضراب الذي بدأته المعارضة بهدف إقصاء الرئيس شافيز عن منصبه والذي يريد معارضوه من رجال الأعمال والقادة نقابيين أن يتنحى أو يجري استفتاء على أسلوب حكمه الذي ينتهي عام 2005.

ويشل الإضراب الذي بدأته كونفدرالية عمال فنزويلا وفدرالية أرباب العمل, جزءا كبيرا من نشاط الشركة الوطنية للمحروقات وصادرات النفط في فنزويلا التي تعتبر المصدر الخامس والمنتج الثامن للنفط في العالم.

لكن الرئيس الفنزويلي أعلن الأحد أن بلاده التي تعد خامس أكبر منتج للنفط في العالم، استأنفت عمليات تصدير النفط رغم استمرار الإضراب بين مسؤولي شركة النفط الوطنية، وتمكنت من تصدير حصتها من النفط المتمثلة في مليوني برميل يوميا في الأيام الثلاثة الماضية.

وأمر شافيز قوات الجيش بالاستيلاء على ناقلة نفط، في آخر محاولات الحكومة لاستعادة السيطرة على ناقلات ومصافي النفط التي توقفت عن العمل في إطار الإضراب.

تأييد أميركي للاستفتاء

هوغو شافيز يتحدث أثناء لقاء تلفزيوني أمس
في غضون ذلك قالت الإدارة الأميركية إنها تؤيد إجراء استفتاء شعبي في فنزويلا إزاء استمرار فترة ولاية الرئيس شافيز، لتجنيب البلاد أي انتهاك للدستور. وكانت واشنطن قد ساندت في وقت سابق من الأسبوع دعوة المعارضة لإجراء انتخابات كوسيلة لحل الأزمة.

وقال آري فليشر المتحدث باسم البيت الأبيض للصحفيين إن حكومة الرئيس جورج بوش تدعم إجراء استفتاء عن حكم الرئيس شافيز.

وصعدت الولايات المتحدة ضغوطها الدولية على الرئيس شافيز، وقالت إن إجراء انتخابات مبكرة هو الحل الممكن لإنهاء الأزمة السياسية في فنزويلا. ولكن شافيز الذي انتخب عام 1998 ونجا في أبريل/ نيسان الماضي من محاولة انقلاب عسكرية كرر بأن الدستور يسمح فقط بإجراء استفتاء حول أسلوب إدارته للبلاد في أغسطس/ آب 2003.

وقد أثار التأييد الأميركي لما تنادي به المعارضة من إجراء انتخابات غضب الرئيس شافيز، وقال "إن فنزويلا لا يمكن أن تقبل تدخل أي دولة في شؤونها الداخلية". وقال "لا أعتقد أن الولايات المتحدة تقترح أمام العالم أن تنتهك فنزويلا دستورها لمجرد إرضاء بعض الراغبين في تنظيم انقلاب".

المصدر : وكالات