مفاعل للطاقة النووية قيد الإنشاء في كوريا الشمالية

هددت كوريا الشمالية بأنها ستقوم بنفسها بنزع الأختام وآلات التصوير التي وضعتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية على منشآتها النووية، في خطوة باتجاه تنفيذ تهديدها باستئناف برامجها النووية التي جمدت قبل ثماني سنوات.

وأوضح المسؤول عن إدارة الطاقة النووية أن بلاده مستعدة لاتخاذ هذه الخطوة من جانب واحد بعد أن تجاهلت الوكالة الدولية للطاقة الذرية طلبها إزالة الأختام ورفع الكاميرات.

ووجه المسؤول الكوري الشمالي رسالتين إلى الوكالة الدولية يومي الخميس والسبت الماضيين بهذا الخصوص، وقد أقرت الوكالة من مقرها في فيينا الجمعة الماضية بتلقيها رسالة تطالبها برفع الكاميرات والأختام عن المنشآت النووية.

وفي ضوء ذلك دعا الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان بيونغ يانغ إلى الالتزام بتعهداتها بشأن برنامجها النووي، وأعرب عن أمله في عدم قيامها بطرد مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية الموجودين لديها. كما دعا المدير العام للوكالة محمد البرادعي كوريا الشمالية إلى عدم القيام بإجراء منفرد لنزع الأختام والكاميرات.

أحد المختبرات النووية في كوريا الشمالية

وكانت الأزمة قد بدأت مع إعلان بيونغ يانغ الخميس الماضي قرارها إعادة تشغيل مفاعلاتها التي تعمل بالبلوتونيوم والمجمدة منذ توقيع اتفاق عام 1994 مع الولايات المتحدة التزمت بمقتضاه كوريا الشمالية بتجميد المفاعلات مقابل أن يقوم الغرب ببناء مفاعلين لا يمكن استخدامهما لأغراض عسكرية.

كما نص الاتفاق على أن تسلم شركات غربية بقيادة أميركية 500 ألف طن من زيت الوقود لبيونغ يانغ لسد النقص في الكهرباء إلى حين إنجاز بناء المفاعلين. وقد علقت الولايات المتحدة وحلفاؤها الشهر الماضي هذه الشحنات إثر إعلان واشنطن مؤخرا أن كوريا الشمالية تواصل العمل في برنامج نووي سري آخر يعمل باليورانيوم المخصب.

المصدر : وكالات