ترينت لوت
اعتذر زعيم الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ الأميركي السناتور ترينت لوت (61 عاما) عن التصريحات التي أدلى بها ووصفت بأنها عنصرية لكنه قال إنه لن يستقيل.

وقال لوت، الذي اعترف بأنه كان يفتقر للحساسية عندما ذكر أن البلاد كانت ستصبح أفضل كثيرا لو أن المرشح المؤيد للفصل العنصري ستورم ثورموند كان قد انتخب رئيسا في عام 1948، إن الفصل العنصري "بقعة تلوث روح الأمة". وأضاف في مؤتمر صحفي في بلدته باسكاغولا بولاية مسيسبي "إنني اعتذر لأنني نكأت جراحا قديمة وتسببت في ألم لكثير من الأميركيين".

لكن الرابطة القومية لتقدم الملونين اعتبرت اعتذاره غير كاف. وقال كويسي مفيوم رئيس الرابطة "إنني أحث الحزب الجمهوري على اختيار شخص آخر يتولى منصب زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ تكون بوصلته الأخلاقية موجهة نحو تحسين العلاقات العرقية".

وسببت تصريحات لوت إحراجا للجمهوريين وأثارت جدلا كبيرا في الولايات المتحدة استمر ثمانية أيام. وقال مسؤول كبير بالبيت الأبيض إن الرئيس الأميركي جورج بوش انتقد التصريحات التي أدلى بها لوت. وأردف قائلا إن بوش لا يعتقد أنه يتعين على لوت أن يتنحى من منصب زعيم الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ عندما يعقد الكونجرس دورته الجديدة في يناير/ كانون الثاني القادم.

وقال مسؤول طلب عدم ذكر اسمه إن الديمقراطيين في مجلس الشيوخ يبحثون توجيه رسالة تقريع رسمية إلى زعيم الأغلبية الجمهورية. وأضاف أن اقتراحا تم بالفعل في هذا الشأن من قبل أعضاء في الكونغرس يوم الخميس الماضي.

المصدر : وكالات