الاتحاد الأوروبي يتوسع شرقا ويؤجل الملف التركي
آخر تحديث: 2002/12/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/10/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/12/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/10/9 هـ

الاتحاد الأوروبي يتوسع شرقا ويؤجل الملف التركي

شرودر (يسار) يجري حوارا باسما مع شيراك
في ختام اليوم الثاني لقمة كوبنهاغن

وافقت قمة الاتحاد الأوروبي المنعقدة في كوبنهاغن على ضم الدول العشر المرشحة إلى الاتحاد، في حين بدأت تركيا تتحدث لغة أكثر هدوءا بعد تأجيل فتح مفاوضات انضمامها إلى أواخر عام 2004.

فقد قالت الرئاسة الدانماركية للاتحاد الأوروبي إنه تم التوصل إلى اتفاق نهائي بشأن عملية توسيع الاتحاد بضم الدول العشر المرشحة إليه. وأضافت الرئاسة أن الدول العشر قبلت اتفاقا بشأن تقديم مساعدات من الاتحاد إليها في اليوم الثاني والأخير للقمة بعد خلاف نشب مع بولندا أكبر المرشحين للعضوية.

ومن جهته قال وزير الخارجية الدانماركي بير ستيغ مولر اليوم الجمعة إن مفاوضات انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي قد تبدأ في منتصف 2005 إذا قدم الاتحاد الأوروبي تقييما إيجابيا في ديسمبر/ كانون الأول للتقدم الديمقراطي الذي أحرزته أنقرة.

وأضاف مولر في مؤتمر صحفي على هامش قمة رؤساء دول وحكومات الاتحاد الأوروبي أن "القاعدة العامة تقول إن المفاوضات تبدأ في الأشهر الستة التي تلي اتخاذ القرار".

وجاء ذلك بعد محادثات أجراها رئيس الوزراء السويدي غوران بيرسون ووزير المالية البولندي غرزيغورز كولودكو توصلت إلى حل هذا الخلاف. وقال مراسل الجزيرة في كوبنهاغن إن بولندا أصرت على أن المساعدات المقدمة للدول العشر قليلة، وتطلب زيادتها ملياري يورو.

والدول العشر هي بولندا والتشيك والمجر وسلوفاكيا وسلوفينيا وليتوانيا ولاتفيا وإستونيا وقبرص ومالطا.

هدوء تركي
في غضون ذلك قال زعيم حزب العدالة والتنمية التركي الحاكم رجب طيب أردوغان اليوم الجمعة إن تركيا ستواصل العمل لبدء مفاوضات الانضمام إلى عضوية الاتحاد الأوروبي عام 2004 رغم تعرض محاولتها لبدء المفاوضات في وقت أقرب لانتكاسة أثناء القمة الأوروبية.

عبد الله غل (يسار) يصافح شرودر وبجانبه شيراك
على هامش قمة كوبنهاغن

وقال أردوغان للصحفيين بالعاصمة الدانماركية كوبنهاغن بعد اجتماع مع الرئيس الفرنسي جاك شيراك والمستشار الألماني غيرهارد شرودر على هامش القمة الأوروبية "سنبذل قصارى جهدنا لبدء المفاوضات في عام 2004".

وحاول الزعيم التركي التهوين من خيبة الأمل بسبب قرار الاتحاد الأوروبي مراجعة ترشيح تركيا في ديسمبر/ كانون الأول 2004 لمعرفة مدى تلبيتها لشروط الاتحاد المتعلقة بحقوق الإنسان، وقال إن عملية الإصلاح التركية ستستمر بالمنوال نفسه.

في هذا السياق قال رئيس الوزراء التركي عبد الله غل إن بلاده ستواصل إصلاحاتها من أجل الدخول إلى الاتحاد الأوروبي، معربا في الوقت نفسه عن أسفه حيال قرار الاتحاد إرجاء البحث في ترشيح تركيا إلى نهاية عام 2004.

وأضاف غل للصحفيين على هامش قمة كوبنهاغن أن "الإصلاحات السياسية سوف تتواصل.. سنواصل عملية الإصلاحات من أجل صالح شعبنا.. نريد الدخول إلى الاتحاد الأوروبي".

آري فليشر
وكان رئيس الوزراء التركي في وقت سابق اليوم قد اتهم الاتحاد الأوروبي بالتمييز رافضا قراره في هذا الصدد، وقال في مؤتمر صحفي إنه أبلغ شيراك وشرودر بأن تركيا "ستثبت إذا انضمت إلى الاتحاد الأوروبي أن دولة مسلمة يمكن أن تكون ديمقراطية ومنسجمة مع العالم الحديث.. أظن أن الزعماء الأوروبيين لا يتجاهلون هذا".

من ناحية أخرى أعلن المتحدث باسم البيت الأبيض آري فليشر أن الولايات المتحدة ترحب بقرار الاتحاد الأوروبي فتح مفاوضات الانضمام مع تركيا في نهاية عام 2004 إذا حققت أنقرة معايير كوبنهاغن حول الديمقراطية وحقوق الإنسان.

المصدر : الجزيرة + وكالات