قمة كوبنهاغن تعد لتوسع تاريخي في الاتحاد الأوروبي
آخر تحديث: 2002/12/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/10/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/12/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/10/8 هـ

قمة كوبنهاغن تعد لتوسع تاريخي في الاتحاد الأوروبي

إجراءات أمنية مشددة في كوبنهاغن لتأمين القمة

تبدأ اليوم في كوبنهاغن أعمال القمة الأوروبية بشأن توسيع عضوية الاتحاد الأوروبي بضم عشر دول جديدة. ومن المتوقع أن توجه القمة رسميا دعوة الانضمام إلى الدول العشر من شرق أوروبا وجنوبها وهي: بولندا وتشيك وسلوفاكيا والمجر وسلوفينيا وليتوانيا ولاتفيا وإستونيا وقبرص ومالطا.

كما تشكل معضلة انضمام تركيا إلى الاتحاد إحدى أهم القضايا المطروحة على جدول أعمال القمة بعد اقتراح فرنسي ألماني مشترك ينص على بدء المفاوضات في يوليو/ تموز 2005 شرط حصول تقييم إيجابي نهاية عام 2004 للتقدم السياسي والاقتصادي الذي حققته تركيا.

وفي هذا الإطار قال وزير الخارجية البريطاني جاك سترو إن بلاده تدعم بقوة انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي، وأوضح أن العمل بالتعاون مع ديمقراطية علمانية مسلمة جدير بالسعي من أجله في كل الظروف خاصة في الوقت الراهن. وأشار سترو إلى أن تركيا حققت تقدما للاستجابة لما يسمى معايير كوبنهاغن بشأن احترام حقوق الإنسان وتطبيق القانون واقتصاد السوق.

وقد أعلن رئيس الوزراء الدانماركي أندرس فوغ راسموسن الذي تتولى بلاده حاليا الرئاسة الدورية للاتحاد أنه رفض طلبا من الرئيس الأميركي جورج بوش من أجل أن يحدد الاتحاد تاريخا لبدء مفاوضات من أجل انضمام تركيا. وقال راسموسن إن بوش اتصل به شخصيا وعبر عن وجهة النظر الأميركية التي ترى أن على الاتحاد الأوروبي أن يوجه إشارة واضحة وإيجابية إلى تركيا.

التدخل في شؤون الاتحاد

رجب أردوغان في مؤتمر صحفي مع أندرس فوغ راسموسن الاثنين الماضي
وأضاف رئيس وزراء الدانمارك أن بوش أقر بأنه يجب أن لا يتدخل في الشؤون الداخلية للاتحاد وأنه لا يريد أن يفعل هذا. وأشار راسموسن إلى أن مصلحة أوروبا الإستراتيجية تقضي بأن تواصل تركيا الإصلاحات المطلوبة منها تلبية للمعايير الأوروبية.

وكان زعيم حزب العدالة والتنمية رجب طيب أردوغان قد التقى الرئيس بوش في واشنطن ضمن إطار سعي تركيا إلى حشد الدعم الأميركي للضغط على الاتحاد الأوروبي من أجل تحديد تاريخ مبكر لبدء تركيا مفاوضات الانضمام إلى الاتحاد.

كما اجتمع أردوغان بعد ذلك مع الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان في مقر المنظمة في نيويورك. وصرح أردوغان أن تركيا مستعدة لتقديم تنازلات من أجل توحيد جزيرة قبرص في حال قبول طلبها ببدء مفاوضات الانضمام عام 2003.

ويأمل كوفي أنان في التوصل إلى اتفاق بشأن قبرص أثناء قمة الاتحاد الأوروبي في كوبنهاغن. ويسعى أنان لعقد لقاء بين زعيمي القبارصة الأتراك واليونانيين على هامش القمة لتوقيع النسخة المعدلة من خطة السلام التي طرحتها الأمم المتحدة لتسوية الأزمة القبرصية وتسهيل عملية الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

المصدر : الجزيرة + وكالات