زكاييف أثناء وصوله لحضور جلسة الاستماع برفقة الممثلة البريطانية فانيسا ريدغريف
يمثل أحمد زكاييف موفد الرئيس الشيشاني أصلان مسخادوف -الذي تطالب روسيا بتسليمه- أمام القضاء البريطاني اليوم لدراسة احتمال الإفراج عنه مجددا بكفالة دفعتها الممثلة البريطانية فانيسا ريدغريف.

وقالت ريدغريف التي تدافع عن القضية الشيشانية لصحيفة ذي غادريان البريطانية إنها ليست متأكدة من تبعات الخطوة التي اتخذتها, مشيرة إلى أنها أجرت خلال اليومين الماضيين اتصالات مع عدة شخصيات من عالم الفن السابع في بريطانيا لتساهم معها في دفع الكفالة.

وأوضحت ريدغريف إن خطوة دفع الكفالة لزاكاييف "ستثبت لعدد كبير من الأشخاص البارزين على الصعيد المهني ليرون مثلي أن (زكاييف) ليس إرهابيا ولا مجرما ولا فارا" من وجه العدالة.

وكانت موسكو أعلنت أمس أنها طلبت من لندن تسليمها زكاييف. وقال مراقبون إنه إذا رفضت بريطانيا تسليمه لروسيا فإن ذلك قد يؤثر على العلاقات بين الرئيس فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير.

وقد وصل زكاييف -الذي أفرج عنه في الدانمارك بعد أن اعتقل 34 يوما بناء على طلب روسيا- إلى لندن الخميس حيث اعتقل للأسباب ذاتها. وأفرج عنه بعد أن دفعت ريدغريف كفالة بقيمة 50 ألف جنيه (78 ألف يورو).

وكان الادعاء العام الروسي تلقى ضربة قاسية الأسبوع الماضي بعد أن رفضت كوبنهاغن تسليم روسيا الموفد الشيشاني. وتتهم روسيا -التي تعتبر تدخلها العسكري في جمهورية الشيشان جزءا من الحملة على ما يسمى بمكافحة الإرهاب- زاكاييف بأنه شارك في "أعمال إرهابية" معظمها خلال الحرب الأولى في الشيشان (1994-1996).

المصدر : وكالات