لندن تؤجل النظر بقضية زكاييف لعدم كفاية الأدلة
آخر تحديث: 2002/12/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/10/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/12/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/10/7 هـ

لندن تؤجل النظر بقضية زكاييف لعدم كفاية الأدلة

أحمد زكاييف يغادر محكمة بلدية باو ستريت في لندن بعدما دفعت الممثلة البريطانية فانيسا ريدغريف كفالته اليوم

قررت محكمة بريطانية تأجيل النظر في قضية أحمد زكاييف مستشار الرئيس الشيشاني إلى الشهر المقبل, وذلك لقلة الأدلة التي طلبت بمقتضاها روسيا من بريطانيا تسليمه إياها.
وقد عبرت منظمات حقوق الإنسان البريطانية عن سخطها من موافقة الحكومة البريطانية على محاكمة زكاييف وأعربت عن مخاوفها من تعرضه للتعذيب وسوء المعاملة إن سلم للحكومة الروسية.
وقد مثل أحمد زكاييف (43 عاما) أمام محكمة لندن الأربعاء لحضور جلسة الاستماع. وقد عقدت الجلسة بعد إطلاق سراح زكاييف من حجز محكمة بلدية باو ستريت بعد أن دفعت الممثلة البريطانية والناشطة السياسية فانيسا ريدغريف كفالة مالية قيمتها 50 ألف جنيه إسترليني (78.520 دولارا).

وقد تحدث زكاييف -بمساعدة مترجم فوري- فقط عندما سألته هيئة المحكمة أن يؤكد اسمه وعمره، وقال إنه فهم التهم العشر التي وجهتها له موسكو. وكانت روسيا طلبت رسميا أول أمس من بريطانيا تسليم زكاييف, مسببة للندن إحراجا كبيرا من شأنه أن يؤثر على العلاقات السياسية بين البلدين.

وأوقفت الشرطة البريطانية زكاييف بناء على طلب من روسيا لدى وصوله إلى مطار هيثرو بلندن الخميس الماضي, وأفرج عنه فيما بعد بكفالة إلى أن يتم مثوله أمام محكمة في لندن.

وقد اعتقلت الدانمارك التي تتولى حاليا الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي زكاييف أثناء وجوده فيها لحضور مؤتمر للشيشان بالمنفى. لكنها أفرجت عنه في وقت سابق من الأسبوع الماضي بعد أن قضى 34 يوما رهن الاحتجاز. وقالت إن الأدلة التي قدمتها موسكو ضده لا تكفي لإصدار قرار بتسليمه.

وتطالب روسيا بتسلم زكاييف بزعم ارتكابه جرائم تصفها بالإرهابية في الفترة بين عامي 1996 و1999، وأصدرت أمرا بالقبض عليه عن طريق الشرطة الدولية (إنتربول).

المصدر : وكالات