اثنان من أفراد حركة يونيتا (أرشيف)
قرر مجلس الأمن الدولي أمس الاثنين بالإجماع رفع جميع العقوبات التي كان أعلنها ضد حركة التمرد الأنغولية السابقة, الاتحاد الوطني من أجل استقلال أنغولا التام (يونيتا).

وكانت هذه العقوبات التي يعود بعضها إلى العام 1993, تهدف إلى حرمان حركة يونيتا من أي دعم دولي خلال الحرب الأهلية التي انتهت بعد ستة أسابيع على وفاة زعيمها جوناس سافيمبي في 22 فبراير/ شباط الماضي.

وكانت العقوبات تتضمن حظرا على سفر أعضاء حركة يونيتا وتجميد ودائع الحركة وفرض حظر على تجارة الألماس الخام وقيود على بيع النفط الأنغولي. وكانت لجنة مشتركة تضم ممثلين عن الجيش الأنغولي وحركة يونيتا التي تشكلت برعاية الأمم المتحدة, قد طلبت الشهر الماضي رفع العقوبات ودعمت الولايات المتحدة هذا الطلب.

وكانت أنغولا قد انتخبت في الخريف الماضي عضوا غير دائم في مجلس الأمن الدولي لمدة عامين اعتبارا من الأول من يناير/ كانون الثاني المقبل.

المصدر : الفرنسية