علي أكبر هاشمي رفسنجاني

دعا رئيس مجلس تشخيص مصلحة النظام علي أكبر هاشمي رفسنجاني المليشيات الإسلامية إلى أخذ أهبة الاستعداد لإحباط ما سماها مخططات العدو.

وقال في اتصال مع أساتذة جامعيين من عناصر التعبئة (الباسيج) أمس إن الأوضاع الاجتماعية السائدة تفرض بقاء مليشيات الباسيج قوية لمواجهة المخاطر التي تهدد النظام، مضيفا أن وجود عناصر المليشيات في الجامعات يمكن أن يسهم في حل الكثير من المشاكل في البلاد.

وكانت الجامعات شهدت بين 9 و20 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي حركة احتجاج واسعة تعبيرا عن الرفض لصدور حكم بالإعدام على هاشم آغاجاري المؤيد لخاتمي بتهمة الإساءة إلى الإسلام. وسرعان ما أخذت حركة الاحتجاج هذه طابعا سياسيا حادا في إطار الصراع القائم بين المؤيدين لخاتمي وأنصار التيار المحافظ ما دفع السلطات إلى منع الطلاب من التظاهر.

وتعتبر مليشيات الباسيج نفسها حامية للجمهورية الإسلامية. وقد تدخلت مرارا ضد التظاهرات الطلابية ونزل أعضاؤها بمئات الآلاف إلى الشارع يوم الجمعة الماضي لإظهار قوتهم بمناسبة يوم القدس العالمي.

وندد رفسنجاني بـ"الدعاية السامة التي يستخدمها أعداء الجمهورية الإسلامية لتحريض طلاب الجامعات ضد النظام". كما اتهم بعض وسائل الإعلام الداخلية والخارجية التي استفادت من أجواء الانفتاح السياسي الإيراني للسعي إلى تحريض الجماهير وخصوصا الشبان منهم ضد المسؤولين والنظام.

المصدر : الفرنسية