فلاديمير بوتين
حذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من وقوع أسلحة الدمار الباكستانية في يد من أسماهم بالعصابات والإرهابيين، وقال في مقابلة مع صحيفة هندو الهندية قبيل بدء زيارة إلى الهند الثلاثاء المقبل تستمر ثلاثة أيام إن على المجتمع الدولي أن تكون لديه صورة واضحة حول تلك الأسلحة ووضعها وما سيحدث لها في المستقبل.

وأعرب بوتين عن قلق روسيا من تسرب معلومات تمكن أفرادا أو جماعات من إنتاج أسلحة مساوية لأسلحة الدمار الشامل بوسائل وإمكانيات بسيطة. ورغم تأكيد الرئيس الباكستاني برويز مشرف بأن قوة بلاده العسكرية في مأمن وتحت السيطرة الكاملة فإن بوتين شدد على ضرورة اتخاذ خطوات عملية لمنع نشر أسلحة الدمار الشامل.

وبشأن تقارير تحدثت عن مساعدة من باكستان لكوريا الشمالية بتطوير أسلحة نووية قال بوتين إنه لا يوجد دليل على نقل إسلام آباد لتكنولوجيا عسكرية إلى دول أخرى.

ورفض بوتين إلصاق تهمة الإرهاب بباكستان وقال إنه يجب عدم تحميل الرئيس مشرف المسؤولية حول ما وصفها بالتطورات السلبية في باكستان وإنما تشجيعه على الاستمرار بسياسته والإجراءات التي اتخذها بهذا الصدد معربا عن أمله بأن تكون مؤثرة.

تجدر الإشارة إلى أن الهند وباكستان أجريتا تجارب نووية في مايو/ أيار 1998، وكانتا على وشك اندلاع حرب شاملة بينهما أوائل العام الجاري بعد نشر الجانبين قواتهما على الحدود في إقليم كشمير المتنازع عليه، لكن حدة التوتر خفت بينهما وقررا في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي سحب قواتهما.

المصدر : الفرنسية