دخل
وقف إطلاق النار الذي أعلنه المتمردون اليمينيون في كولومبيا من جانب واحد حيز التنفيذ صباح اليوم. وستتيح بيانات الجيش الكولومبي التي تصدر يوميا التأكد مما إذا كانت مليشيات حركة الدفاع الذاتي المحظورة التي تنتشر في شمال وشرق البلاد سوف تلتزم بوقف إطلاق النار الذي أعلنته أم لا.

وكانت الحركة التي تتألف من نحو عشرة آلاف رجل أعلنت الجمعة وقفا غير محدود لإطلاق النار من جانب واحد ابتداء من اليوم، وأعربت عن استعدادها لإجراء مفاوضات مباشرة مع الحكومة بإشراف الكنيسة.

وقد أعلن الكاردينال بيدرو روبيانو رئيس مؤتمر الأساقفة الكولومبيين وأسقف مدينة بوغوتا موافقة الكنيسة على المشاركة في اللقاءات مع المليشيات اليمينية والعمل على تسهيل قيامها في إطار جهودها لإقامة سلام عادل ودائم في البلاد.

ويأتي هذا الموقف المفاجئ للمليشيات اليمينية في الوقت الذي تتواصل فيه المفاوضات السرية بين الحكومة الكولومبية والمتمردين اليساريين.

يشار إلى أن الحرب الأهلية المندلعة في كولومبيا منذ عام 1964 بين متمردي اليسار ضد القوات الحكومية والمليشيات شبه العسكرية اليمينية التي حظرت مؤخرا أسفرت عن مقتل 200 ألف شخص.

محاكمة ثلاثة إيرلنديين

ثلاثة أشخاص ينتمون للجيش الجمهوري الإيرلندي عقب اعتقالهم بتهمة تدريب المعارضة المسلحة الكولومبية (أرشيف)
من جهة أخرى يستعد ثلاثة إيرلنديين يشتبه بعلاقتهم بالجيش الجمهوري الإيرلندي للمثول غدا أمام إحدى محاكم العاصمة بوغوتا بتهمة تدريب مقاتلين يساريين للقيام بأعمال إرهابية في البلاد.

وكانت السلطات الكولومبية قد اعتقلت هؤلاء الإيرلنديين في مطار بوغوتا في أغسطس/ آب من العام الماضي بعد زيارتهم لأحد معاقل المتمردين جنوب البلاد. وتشك بوغوتا في أن الثلاثة كانوا يقومون بتدريب القوات المسلحة الثورية الكولومبية اليسارية المعارضة كبرى الجماعات المسلحة في كولومبيا وتشتمل عمليات التدريب على صناعة المتفجرات والأسلحة غير التقليدية في المنطقة منزوعة السلاح التي منحتها حكومة بوغوتا للحركة منذ نحو عامين للبدء في محادثات السلام.

المصدر : وكالات