مير ظفر الله جمالي (يسار) يصافح فضل الرحمن بعد محادثات بينهما في إسلام أباد

انتخب برلمان إقليم بلوشستان المحلي الباكستاني اليوم مرشح حزب الرابطة الإسلامية/ جناح قائد أعظم المؤيد للرئيس برويز مشرف لتولي منصب رئيس الوزراء في هذا الإقليم المحاذي لأفغانستان وإيران.

فقد انتخب البرلمان جان محمد يوسف بأغلبية 47 صوتا من أصل 65 لرئاسة الحكومة بإقليم بلوشستان الواقع جنوب غربي باكستان، وذلك بعد أن حصل على دعم الأحزاب الإسلامية التي تنتظم داخل مجلس العمل المتحد.

جاء ذلك بعد يوم واحد من قيام البرلمان بانتخاب مرشح مجلس العمل المتحد جمال شاه كاكر رئيسا له.

وقال مراسل الجزيرة في باكستان أمس السبت إن انتخاب كاكر رئيسا لبرلمان بلوشستان جاء في إطار اتفاق بين مجلس العمل وحزب الرابطة الإسلامية/ جناح قائد أعظم لتشكيل الحكومة الإقليمية الثلاثاء المقبل، ودعم مرشح الرابطة جان محمد يوسف لتولي منصب رئيس الوزراء.

وقد عقد برلمان الإقليم أولى جلساته الرسمية أمس في كويتا عاصمة الإقليم حيث يسيطر مجلس العمل المتحد على 18 مقعدا في حين يشغل حزب الرابطة الإسلامية 21 مقعدا.

وجاء الاتفاق لتشكيل الحكومة الائتلافية في بلوشستان بعد زيارة قام بها رئيس الوزراء الباكستاني مير ظفر الله جمالي، وهو من حزب الرابطة الإسلامية/ جناح قائد أعظم، إلى كويتا.

وأعلن زعيم مجلس العمل بالإقليم مولوي محمد خان شيراني التوصل إلى اتفاق مع حزب الرابطة إزاء السياسة التي سيتم اتباعها في الإقليم. وقال شيراني إن هذا الاتفاق جاء لصالح المواطنين في الإقليم.

وتجنب الاتفاق الإشارة إلى الحملة التي تقودها القوات الأميركية لملاحقة تنظيم القاعدة في المناطق المحاذية لأفغانستان من الإقليم، لكنه أشار إلى تطبيق بعض قوانين الشريعة.

المصدر : وكالات