دونالد رمسفيلد
يلتقي وزيرا الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد والألماني بيتر شتروك بمقر وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) اليوم في خطوة تهدف فيما يبدو لتحسين العلاقات بين البلدين التي تأثرت بسبب خلافات بشأن العراق.

وقال المتحدث باسم البنتاغون تيموثي بلير أمس إن الاجتماع تم بطلب من الوزير الألماني، مشيرا إلى أن الوزيرين سيعقدان مؤتمرا صحفيا مشتركا، وأوضح أن الرجلين سيبحثان مساهمة ألمانيا في قمة حلف الأطلسي التي ستعقد في براغ هذا الشهر.

ورفض رمسفيلد أن يلتقي شتروك خلال اجتماع حلف شمال الأطلسي الذي استمر يومين في وارسو في سبتمبر/ أيلول الماضي وهو ما نظر إليه على أنه رد فعل علني على ما وصفته واشنطن بالعلاقات الثنائية "المسممة".

وتوترت العلاقات الألمانية الأميركية بسبب موقف المستشار الألماني غيرهارد شرودر الصريح من أي غزو أميركي للعراق، وهو موقف اكتسب شعبية هائلة بين الناخبين الألمان وساعد على إعادة انتخاب شرودر في سبتمبر/ أيلول الماضي.

وقال مسؤولون في البنتاغون إن رمسفيلد وشتروك سيبحثان عدة موضوعات من بينها العرض الذي أشارت إليه تقارير بأن ألمانيا وهولندا ستقودان قوة المساعدة الأمنية الدولية في أفغانستان عندما تنتهي فترة تركيا في ديسمبر/ كانون الأول القادم.

يشار إلى أن تصريحات نسبت إلى وزيرة العدل الألمانية السابقة هيرتا دويبلر شبهت خلالها الرئيس الأميركي جورج بوش بهتلر زادت من حدة التوتر بين البلدين، وقد استقالت الوزيرة تحت الضغوط بعد الانتخابات الألمانية الأخيرة لكنها نفت ما نسب إليها.

المصدر : رويترز