جندي هندي يحرس في أحد شوارع سرينغار (أرشيف)
أعلن رئيس أركان القوات المسلحة الهندية تراجع الهجمات التي يشنها المقاتلون الكشميريون على القطاع الخاضع لسيطرة الهند من إقليم كشمير, بواقع أكثر من النصف هذا العام.

ونقلت وكالت برس ترست الهندية للأنباء عن الجنرال بادمانابان قوله إن الحشود العسكرية على الحدود الهندية مع باكستان قد حققت الهدف منها، مشيرا إلى أن نسبة عمليات التسلل خلال عام 2001 كانت 100%، وتراجع المعدل إلى 46% هذا العام.

وتعتبر الهند انخفاض هذه الهجمات مؤشرا على حسن نوايا باكستان التي تتهمها نيودلهي بتسليح ودعم المقاتلين الكشميريين, خلال الصراع الدائر بالإقليم منذ 13 عاما. وتقول الهند إن وقف هذه الهجمات شرط رئيسي لتخفيف حدة التوتر بين الجارين النوويين.

ويحشد البلدان نحو مليون عسكري على حدودهما المشتركة في أعقاب هجوم على البرلمان الهندي وقع في ديسمبر/ كانون الأول الماضي, ألقت نيودلهي بالمسؤولية عنه على مقاتلين كشميريين يتخذون من باكستان مقرا لهم.

وقالت الهند الشهر الماضي إنها بدأت في سحب قواتها من منطقة الحدود المشتركة باستثناء خط التقسيم الذي يفصل بين قوات البلدين في إقليم كشمير.

المصدر : رويترز