اعتقال 2700 من أعضاء القاعدة في أنحاء العالم
آخر تحديث: 2002/11/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/11/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/4 هـ

اعتقال 2700 من أعضاء القاعدة في أنحاء العالم

توم ريدج
أعلن مسؤول الأمن الداخلي الأميركي توم ريدج أن الولايات المتحدة وأجهزة الاستخبارات الأجنبية تعتقل حوالي 2700 عضو مفترض بتنظيم القاعدة في العالم.

وقال ريدج في كلمة ألقاها بمركز الدراسات الدفاعية في كينغز كولدج بلندن "بفضل التشديد الحازم للقوانين وتبادل المعلومات بين 90 دولة, اعتقلنا حوالي 2700 شخص يشتبه" في انتمائهم إلى تنظيم القاعدة بزعامة أسامة بن لادن الذي يشتبه بأنه نظم هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 في الولايات المتحدة.

وأضاف ريدج الذي أنهى جولة أوروبية في بلجيكا وهولندا وبريطانيا "لكن الانفجار الأخير في جزيرة بالي والهجوم على ناقلة نفط فرنسية وعمليات قتل أوروبيين في باكستان وقتل عنصر من المارينز في الكويت تحمل على الاعتقاد بأن هذا التنظيم ما زال يحتفظ بالقدرة على تنسيق الاعتداءات واجتذاب الأنصار".

وأعلن ريدج الذي عين مسؤولا عن الأمن الداخلي بعد اعتداءات 11 سبتمبر/ أيلول, أن بعض الأوروبيين يعتقدون أن أميركا ناشطة جدا "في حربها على الإرهاب". لكنه قال "إن هذا الإرهاب الجديد مختلف عما واجهناه حتى الآن". وأوضح ريدج "اليوم, نحن نواجه شبكات إرهابية متطورة ومتشعبة وموزعة في كثير من الدول ومرتبط بعضها ببعض بفضل تكنولوجيا الإعلام, وقد اشتدت قوتها بفضل شبكات مالية وأنصار عقائديين".

وأكد ريدج أن "أعداء أميركا" يحاولون امتلاك الأسلحة الكيميائية والبيولوجية والمشعة والنووية. وخلص ريدج إلى القول إن "المبادئ التي نتقاسمها وأمننا الجماعي تواجه تحديات اليوم من قبل منظمات لا تقبل أي قانون أو أي أخلاق ولا حدود لطموحاتها العنفية".

جون آشكروفت يتحدث في اجتماع في فلوريدا بشأن مكافحة الإرهاب (أرشيف)
من جانب آخر قال وزير العدل الأميركي جون آشكروفت أمس الخميس إن ضباط الحدود الأميركيين اعتقلوا 179 أجنبيا بمقتضى قواعد جديدة طبقت في ذكرى مرور عام على هجمات 11 سبتمبر/ أيلول تقضي بأخذ بصمات المسافرين الذين يطلبون الحصول على تأشيرة دخول للولايات المتحدة.

وقال آشكروفت للصحفيين في نقطة عبور للحدود الأميركية الكندية مطلة على شلالات نياغرا إن المقبوض عليهم جناة فروا من الولايات المتحدة بعد ارتكاب جرائم في زيارة سابقة وأناس لهم سجل إجرامي خطير أو حاولوا دخول البلاد لأسباب زائفة.

وأضاف "لم يكن هناك نظام كفؤ لحمايتنا من أعداء يمشون على التراب الأميركي" قبل هجمات 11 سبتمبر/ أيلول، وأن النظام الجديد تتبع أماكن وجود من يدخلون ويخرجون من الولايات المتحدة.

وقال آشكروفت إن نظام الأمن القومي لتسجيل الدخول والخروج يمكن أن يطبق لاكتشاف "من يمثلون خطرا على الأمن القومي" من غير المقيمين في الولايات المتحدة وتسجيلهم. وقال إنه جرى التحري عن 14 ألف شخص في أنحاء الولايات المتحدة بمقتضى النظام الجديد وجرى اعتقال 179 شخصا من 112 دولة.

وبموجب النظام الجديد تؤخذ بصمات من يصل إلى أي منفذ بري أو بحري أو جوي أميركي ثم تقارن البصمات بقاعدة بيانات مكتب التحقيقات الفدرالي للمجرمين وغيرهم من المطلوبين وقاعدة بيانات إدارة الهجرة والجنسية الأميركية الخاصة بالإرهابيين المشتبه بهم.

المصدر : وكالات