أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أن الولايات المتحدة ستعارض معاهدة دولية تهدف إلى إنشاء نظام جديد لمراقبة تحسين ظروف السجون والقضاء على ظاهرة التعذيب، ما لم توافق الأمم المتحدة على اقتراح أميركي بأن تدفع الأطراف المعنية تكاليف النظام الجديد.

وجاء إعلان الخارجية الأميركية قبل أيام من تصويت لجنة في الأمم المتحدة على بروتوكول اختياري بهذا الصدد. وقال مصدر أميركي إنه إذا تمت الموافقة على الاقتراح الذي تطالب به واشنطن اليوم الخميس "سنمتنع عن التصويت في الاقتراع النهائي، وإذا فشل الاقتراح سنصوت بـ لا".

وتقول منظمة هيومين رايتس ووتش التي تتخذ من نيويورك مقرا لها ومنظمة العفو الدولية ومقرها لندن إن واشنطن تحاول منع التصديق على الاتفاقية "بالادعاء" بأنه يكلف الكثير من الأموال، وتقترح حذف نفقاته من الميزانية العامة للأمم المتحدة.

وقد انتقدت هذه المنظمات الموقف الأميركي واتهمت واشنطن بالوقوف بجانب دول متهمة بانتهاك حقوق الإنسان "مثل الصين وكوبا وإيران والسودان"، على حساب دول أخرى من حلفائها خاصة في أوروبا.

المصدر : الفرنسية