الدلاي لاما يتحدث أثناء مؤتمر صحفي (أرشيف)
أغلقت بكين نقطة حدودية رئيسية مع منغوليا أثناء استضافة جارتها الشمالية الزعيم الروحي للتبت الذي يعيش في المنفى, احتجاجا فيما يبدو على زيارة الدلاي لاما لمنغوليا.

وقال مسؤولون في الصين ومنغوليا إن بكين أغلقت الطريق البري وخط السكك الحديدية الرابط بين منطقة منغوليا الداخلية في الصين, ومنطقة دزامين أود داخل الأراضي المنغولية هذا الأسبوع أمام التجار من الجانبين.

وتأتي زيارة الزعيم الروحي للتبت الحساسة قبيل المؤتمر العام للحزب الشيوعي الصيني الذي يبدأ أعماله يوم غد. وطلبت بكين التي أعربت عن استيائها من زيارة الدلاي لاما لمنغوليا من سلطات الأمن الصينية اتخاذ تدابير احتياطية لضمان عدم وقوع حوادث تعطل سير المؤتمر.

وقال مسؤول بالخارجية المنغولية طلب عدم نشر اسمه إن هذه الخطوة لها علاقة بزيارة الدلاي لاما الذي فر من التبت عام 1959 بعد انقلاب فاشل ضد الصين. وأظهرت الصين التي فرضت الحكم الشيوعي في التبت بعد دخول قواتها الإقليم عام 1950 قدرا من التسامح إزاء المنطقة هذا العام, وأفرجت عن عدد من نشطاء التبت وسمحت بزيارة نادرة لاثنين من مبعوثي الدلاي لاما.

وقال الدلاي لاما اليوم إن زيارة سبتمبر/ أيلول التي قام بها للتبت أول وفد يمثله منذ عام 1985 هي مؤشر على تحسن الروابط بين الصين والتبت. وأضاف أمام حشد من الدارسين في جامعة منغوليا الوطنية في أولان باتور أن هذه الزيارة هي البداية, "وسنرى إلى أي مدى هي ملموسة".

وتطالب الصين الدلاي لاما بالتخلي عما تصفه بالنزعة الاستقلالية, وأن يعترف بأن التبت وتايوان جزء لا يتجزأ من أراضي الصين قبل بدء أي محادثات عن المستقبل.

المصدر : رويترز