رجب طيب أردوغان
قالت وكالة الأناضول للأنباء إن رئيس حزب العدالة والتنمية رجب طيب أردوغان سيزور الشطر التركي من جزيرة قبرص الأسبوع المقبل, وهي خطوة أثارت غضب حكومة قبرص اليونانية المعترف بها دوليا.

ونقلت الوكالة عن أردوغان قوله أمس الأربعاء إنه سيزور الشطر التركي من قبرص في الخامس عشر من نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري, قبل زيارة يعتزم القيام بها إلى أثينا بدعوة من رئيس الوزراء اليوناني كوستاس سميتيس.

ومن المقرر أن يحضر زعيم حزب العدالة والتنمية الذي فاز حزبه بأغلبية المقاعد في الانتخابات التشريعية الأخيرة احتفالا بمناسبة الذكرى الـ19 لإعلان قيام جمهورية قبرص التركية في شمال الجزيرة.

وتأتي زيارة أردوغان في وقت تعد فيه الأمم المتحدة خطة لإعادة توحيد الجزيرة المقسمة منذ عام 1974, بعد عام من المحادثات بين زعيم القبارصة الأتراك رؤوف دنكطاش وزعيم القبارصة اليونانيين غلافكوس كليريدس.

وفي أول رد فعل لها, أدانت الحكومة القبرصية اليوم قرار أردوغان بزيارة الجزء الشمالي من قبرص. وقال المتحدث باسم الحكومة القبرصية ميخاليس بابابترو للصحفيين إن "زيارة أردوغان للجزء المحتل غير مشروعة وتتعارض مع القانون الدولي". وأضاف أن زعيما سياسيا يؤكد أنه يجسد التغيير "لا ينبغي أن يبدأ التزاماته الدولية بهذا العمل غير المشروع بشكل سافر".

وكان أردوغان قد دعا الثلاثاء الماضي إلى إيجاد حل لمشكلة قبرص "على أساس النموذج البلجيكي" أي دولة فدرالية. لكنه عاد وعدل عن دعوته بقوله إن تصريحاته أسيء فهمها، مؤكدا أنه لا يوجد تغيير في السياسة التركية تجاه قبرص.

المصدر : الفرنسية