رجب طيب أردوغان لدى وصوله إلى مقر حزبه في أنقرة لعقد مؤتمر صحفي منتصف الأسبوع
قال زعيم حزب العدالة والتنمية الذي فاز بالانتخابات التركية مطلع الأسبوع إن علاقات أنقرة مع الاتحاد الأوروبي لن تتأثر, إذا فشل القادة الأوربيون بتحديد موعد لبدء مفاوضات لانضمام تركيا إلى الاتحاد خلال قمتهم في ديسمبر/ كانون الأول المقبل في كوبنهاغن.

وفي تصريح نقلته وكالة أنباء الأناضول في ختام عشاء مع سفراء دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي معتمدين لدى أنقرة, أوضح رجب طيب أردوغان أن العلاقة مستمرة بغض النظر عن نتيجة القمة، مشيرا إلى أن ذلك لن يكون النهاية.

لكنه أكد أن حزبه سيعمل ما بوسعه لتعزيز فرص انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي في قمة كوبنهاغن، معربا عن أمله أن تتمخض القمة عن النتائج المرجوة لبلاده. وكان أردوغان أعلن عقب فوز حزبه أن انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي سيكون على رأس أولوياته، حيث من المقرر أن يبدأ جولة في عدد من الدول الأوروبية خلال هذا الشهر.

وتختلف تصريحات أردوغان -الذي لا يمكنه تولي رئاسة الحكومة بسبب حكم قضائي يحظر عليه الترشيح للانتخابات- تماما عن تصريحات الحكومة التركية المنتهية ولايتها برئاسة بولنت أجاويد.

فقد هدد وزير الخارجية المنتهية ولايته شكري سينا غوريل بإعادة النظر في العلاقات مع الاتحاد الأوروبي في حال رفضه خلال قمته في كوبنهاغن بدء مفاوضات اعتبارا من العام المقبل بشأن انضمام تركيا إليه.

علاقات مع إسرائيل
من ناحية أخرى, أوضح حزب العدالة والتنمية أنه لا يتوقع تغييرا كبيرا في العلاقة الإستراتيجية مع إسرائيل. وقال مراد مرجان نائب رئيس الحزب "سياستنا الخارجية هي سياسة وطنية، لا تتغير من حكومة لأخرى ما لم يطرأ عامل خارجي شديد، النقاط الأساسية ستظل كما هي والتي تشمل العلاقة التركية الإسرائيلية وتركيا وجيرانها، لا مجال إلا لتحسين العلاقات مع إسرائيل والعراق وسوريا".

ومضى يقول "لا نتحرك وفق توجهاتنا الدينية، هذا ينطبق على أي دولة سواء كانت العراق أو إسرائيل". وأضاف مرجان أن السياسة الخارجية لحزب العدالة والتنمية ستعتمد على سياسات عملية أكثر منها اعتبارات أيديولوجية.

وأقامت تركيا عضو حلف شمال الأطلسي شراكة اقتصادية وسياسية وعسكرية وثيقة مع إسرائيل في التسعينيات, شملت أيضا مناورات مشتركة وتعاونا في الصناعات العسكرية. وهناك تكهنات إزاء مستقبل هذه العلاقة بعد الفوز الكاسح الذي حققه حزب العدالة والتنمية في الانتخابات البرلمانية التي جرت يوم الأحد الماضي.

المصدر : وكالات