ليونيد كوتشما
قال الرئيس الأوكراني ليونيد كوتشما إنه يرغب في أن يقوم مجلس الأمن الدولي بالتحقيق في المزاعم الأوروبية والأميركية المتعلقة بصفقة أبرمتها كييف لبيع نظام متطور للمراقبة الجوية إلى العراق وانتهاك العقوبات التي تفرضها الأمم المتحدة على بغداد.

وذكر كوتشما في مؤتمر صحفي عقده بعد مقابلة الرئيس النمساوي توماس كليستيل في فيينا أن أوكرانيا طلبت من مجلس الأمن تشكيل لجنة خاصة لتقصي الحقائق. وتأتي دعوة كوتشما بعد أن فشل تقرير -كتبه محققون بريطانيون وأميركيون عن الادعاءات الدولية التي تنفيها أوكرانيا- في حل المشكلة.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية في بيان سابق إن المحققين الدوليين يطالبون كييف بتقديم المزيد من المعلومات. وقد أكد كوتشما نفيه لمزاعم اتهمته بالموافقة على صفقة الرادارات المتطورة من نوع كولتشوغا القادرة على تعقب الطائرات دون أن تتمكن الطائرات من تحديد موقعها.

ويقول خبراء عسكريون إن رادارات كولتشوغا يمكن أن تعرقل أي هجوم أميركي على العراق, وأن تهدد سلامة الطيارين الأميركيين والبريطانيين الذين يقومون بمراقبة مناطق الحظر الجوي شمالي وجنوبي العراق بشكل شبه يومي.

ويواجه كوتشما -الذي يحاول جاهدا إلحاق بلاده بركب الناتو- انتقادات واسعة داخل البلاد وخارجها بسبب الاتهامات التي تستند إلى شريط صوتي سجله حارسه الشخصي. وقد ألقت الاتهامات بظلالها على علاقات أوكرانيا بالغرب.

المصدر : وكالات