روسيا ترفض الانسحاب من الشيشان قبل سحق المقاتلين
آخر تحديث: 2002/11/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/11/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/2 هـ

روسيا ترفض الانسحاب من الشيشان قبل سحق المقاتلين

سيرغي إيفانوف
أعلن وزير الدفاع الروسي سيرغي ايفانوف اليوم الأربعاء أن انسحاب قواته من جمهورية الشيشان سيستأنف بعد أن يتم القضاء على زعماء المقاتلين الانفصالين وشركائهم هناك, على حد تعبيره.

وقال في مؤتمر صحفي بمدينة فلاديفوستوك في أقصى الشرق الروسي "أعتقد أنه من غير المناسب البدء في سحب القوات من الشيشان طالما لم يتم اعتقال زعماء العصابات المسلحة وشركائهم أو القضاء عليهم".

وكان إيفانوف قد علق الأحد خطة خفض عدد القوات الروسية في الشيشان. وأعلن إطلاق عملية واسعة النطاق ضد المقاتلين الشيشان بعد حادث احتجاز الرهائن بمسرح في موسكو.

ويخشى المدافعون عن حقوق الإنسان أن يصبح المدنيون أول ضحايا عمليات "التطهير" في هذه الجمهورية المطالبة بالاستقلال.

أصلان مسخادوف
ومن جهته دعا الرئيس الشيشاني أصلان مسخادوف أمس الثلاثاء شعب الشيشان -وغالبيته من المسلمين- إلى مقاومة الاحتلال الروسي, وذلك في الرسالة التي وجهها في مناسبة بدء شهر رمضان.

وقال في كلمته "في مناسبة شهر رمضان الفضيل, أوجه دعوة لشعبي لكي يجد القوة في داخله ويقوم بكل ما بوسعه من أجل البقاء والاستمرار".

وأضاف الرئيس الشيشاني "لقد دعونا القيادة الروسية في الماضي ولا نزال ندعوها لإنهاء هذه الحرب والجلوس إلى طاولة المفاوضات. على الرغم من أن المقاتلين وقادة المقاومة الشيشانية يملكون ما يكفي من القوة والموارد لتحرير أرضهم".

وتتهم موسكو الرئيس الشيشاني بتنظيم عملية احتجاز الرهائن في موسكو في نهاية الشهر الماضي, وهو ما ينفيه مسخادوف.

وقد حذر شامل باساييف أحد أبرزالقادة مقاتلي الشيشان -والذي تبنى عملية احتجاز الرهائن مؤخرا- من أن الحرب ستدور من الآن فصاعدا بواسطة مجموعات فدائية على جميع الأراضي الروسية. وأكد باساييف أن مسخادوف لم يكن على
علم بها.

وكان مقاتلون شيشان -يطالبون بإنهاء الحرب في الشيشان وانسحاب الجنود الروس منها- احتجزوا حوالي 800 رهينة على مدى ثلاثة أيام بمسرح في موسكو. وقتل 120 من الرهائن خلال هجوم القوات الروسية للإفراج عنهم وغالبيتهم تأثر بالغاز الذي استخدمته هذه القوات في العملية.

المصدر : وكالات