جاكرتا تعتقل شخصا يشتبه بتورطه في تفجيرات بالي
آخر تحديث: 2002/11/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/11/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/1 هـ

جاكرتا تعتقل شخصا يشتبه بتورطه في تفجيرات بالي

رسومات تقريبية لثلاثة أشخاص يشتبه بتورطهم بتفجيرات بالي

أعلنت الشرطة الإندونيسية اليوم الثلاثاء أنها اعتقلت شخصا شبيها بصورة أحد المشتبه بهم في تنفيذ تفجيرات منتجع بالي التي وقعت في 12 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي وأودت بحياة نحو 200 شخص نصفهم من الأستراليين.

وقال المتحدث باسم المحققين في التفجيرات إنه تم اعتقال المشتبه به في مدينة "مدان" عاصمة إقليم سومطرة الشمالية أثناء استعداده لمغادرة البلاد بوثيقة سفر مزورة.

ورفض الكشف عن اسم الموقوف، لكنه قال إن الشرطة تأكدت من مطابقة شكله مع إحدى الرسومات التقريبية التي أعلنتها الأربعاء الماضي لثلاثة من المشتبه بهم في تنفيذ التفجيرات.

وقال رئيس الشرطة في سومطرة الشمالية إسكندر حسن إن الموقوف اسمه "زول" -اسم واحد فقط- ويبلغ من العمر 27 عاما اعتقل أثناء محاولته الحصول على وثيقة سفر بواسطة بطاقة شخصية مزورة بمكتب الهجرة في "مدان".

وكانت الشرطة الإندونيسية قد ألقت يوم السبت الماضي القبض على مشتبه به آخر في تفجيرات بالي.

وقد اقتحمت الشرطة الأسبوع الماضي أيضا منزلا في جزيرة جاوا، عثرت فيه على صورة مشابهة لأحد رسومات المشتبه بهم. وقال مراسل الجزيرة في إندونيسيا إن الشخص الذي اقتحم منزله تمكن من الهرب، مشيرا إلى أنه خبير بالمتفجرات وأن اعتقاله سيكون تقدما كبيرا في تحقيقات القضية.

تظاهرة ضد أستراليا

متظاهرون إندونيسيون يحتجون أمام سفارة أستراليا في جاكرتا

من ناحية أخرى تظاهر نحو 500 إندونيسي خارج السفارة الأسترالية في جاكرتا اليوم الثلاثاء مرددين شعارات تندد بأستراليا، والأسلوب الذي تتعامل به في تحقيقاتها الخاصة بانفجارات بالي.

وقال شهود عيان إن المتظاهرين حملوا لافتات كتب عليها "إنكم تخلقون الإرهاب كي تحاربوا الإرهاب" و"إندونيسيا تتعرض للهجوم".

وتعرضت أستراليا لانتقادات متزايدة هذا الأسبوع بعد أن دهمت الشرطة منازل بعض المسلمين المقيمين في سيدني في إطار بحثها عن إسلاميين عقب الانفجارات التي هزت جزيرة بالي الإندونيسية في الشهر الماضي وأسفرت عن مقتل أكثر من 180 غالبيتهم من الأستراليين.

يشار إلى أن نحو 120 من أفراد الشرطة والمخابرات الأسترالية يعملون في بالي بصحبة متحرين من إندونيسيا والولايات المتحدة وبريطانيا واليابان ودول أخرى لحل لغز الانفجارات.

المصدر : وكالات