شرطي ومدنيون أفغان يسيرون في كابل الليلة الماضية عقب إعلان رفع حظر التجول
رفعت الحكومة الأفغانية مساء أمس حظر التجول المفروض على العاصمة كابل منذ 23 عاما تقريبا.

وذكر راديو كابل أن هذه الخطوة اتخذت مع "عودة الأمن والطمأنينة إلى العاصمة" التي يتمركز بها 4500 جندي من قوات حفظ السلام الدولية, منذ تولت السلطة حكومة الرئيس حامد كرزاي المدعومة من الولايات المتحدة إثر هزيمة حركة طالبان العام الماضي.

وقال الراديو "نحيط كل مواطني كابل الموقرين علما بأنه استنادا إلى اقتراح وزارة الداخلية وبموافقة رئيس الحكومة الإسلامية الانتقالية المبجل ومجلس الوزراء فإنه تم إلغاء حظر التجول في كابل اعتبارا من الليلة فصاعدا".

وأعلن المتحدث باسم وزارة الداخلية بكتيا وال أن الأمن في العاصمة بات مطمئنا، وليست هناك حاجة إلى حظر التجول. وأوضح مسؤولون بالقوات الدولية أنه رغم هذا الإعلان فإن العديد من المواطنين بقوا في منازلهم كالمعتاد، ولم تتغير حالة الشوارع التي خلت معظمها من المارة.

وقال مقيمون في كابل إن رفع حظر التجول يشكل خطوة رمزية من جانب الحكومة, مشيرين إلى أن مئات الناس لا يزالون يحملون بنادق بالمدينة التي اغتيل فيها مسؤولان كبيران في وضح النهار في يوليو/ تموز الماضي.

وخضعت كابل لحظر تجول بشكل أو بآخر منذ الغزو السوفياتي لأفغانستان عام 1979. وعندما غادر السوفيات كابل وأصبحت المدينة مسرحا لمعارك شرسة, لم تعد هناك عمليا حاجة إلى فرض مثل هذا الحظر.

وتحرص حكومة كرزاي على أن تظهر للمانحين والمستثمرين الدوليين أن المخاطر الاستثمارية أصبحت أقل في أفغانستان. ويشكل الأمن مصدر القلق الرئيسي بالنسبة لأي مستثمر محتمل, في حين تواصل قوات أميركية الطواف بالبلاد لمطاردة فلول تنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن.

المصدر : وكالات